شمال لبنان

معهد الصفدي للتدريب واتحاد الجمعيات الإغاثية والتنموية يوقعان بروتوكول تعاون لدمج الشباب في الشمال

وقّع "معهد الصفدي للتدريب المهني المعجّل" بشخص رئيسة برنامج "مؤسسة الصفدي" لإعادة النهوض اجتماعيًا واقتصاديًا بالمدينة القديمة في طرابلس فيولات خيرالله الصفدي بروتوكول تعاون مع اتحاد الجمعيات الاغاثية والتنموية في لبنان URDA ممثلا بالسيد عبد الرحمن درويش نائب رئيس الاتحاد، في حضور ممثلين عن الطرفين، بهدف تدريب المعهد، المموّل من البرنامج الإقليمي للتنمية والحماية RDPP، للشباب المتأثر بالنزوح ودمجه اقتصاديًا في الشمال.وخلال التوقيع، شدّدت السيدة الصفدي على "أهمية التنسيق والتعاون بين الجمعيات لمواجهة التحديات المجتمعية المختلفة وعلى رأسها أزمة النزوح التي ترتب أعباءً على المجتمعات المضيفة واللاجئين على حدّ سواء" مشيرة الى ان "الجوع والفقر لا يميزان بين جنسية أو طائفة أو لون الا ان الأهمّ ان يبقى بدعم الطاقات الشبابية وتعزيزها من أجل درئها عن مخاطر الإرهاب والإنحراف ودفعها نحو الإنتاجية والسعي لتأمين عمل في محيطها" مشيرة الى ان "هذه الأهداف تتقاطع والسبب الرئيسي لإنشاء معهد الصفدي للتدريب".

سوريا مصغّرة شمال لبنان...نازحون يشترون الاراضي في وادي خالد

قد لا يبدو مستغرباً أن تتحول إحدى الحارات في منطقة وادي خالد شمال لبنان إلى تجمع لعائلة سورية واحدة، ما أدَّى إلى أن تصبح حارة «آل حمادة» بعد شراء أعيانها نحو 7000 متر مربع من الأراضي، حيث يعيش حالياً المئات منها. منطقة وادي خالد، التي يبلغ مجمل عدد سكانها 45 ألف نسمة، تستضيف منذ سنوات 75 ألف نازح سوري، أتى معظمهم من مناطق محافظة حمص المتاخمة. ورغم انتهاء المواجهات العسكرية في قراهم وبلداتهم منذ العام 2014، لم يعودوا إليها بعد باعتبار أن معظمها خاضع حالياً لسيطرة «حزب الله» والنظام السوري، فيما الأغلبية الساحقة منهم في صف المعارضة السورية.

loading