صبحي الطفيلي

الطفيلي: من الطبيعي ان يعود مقاتلو حزب الله من الدفاع في سوريا عن المقدس بشار

اعتبر الامين العام السابق لـ"حزب الله" الشيخ صبحي الطفيلي "ان بعد التدخل الأميركي والروسي في سوريا وهزيمة ما يُعرف بالمعارضة المسلّحة في معظم مناطق نفوذها، انتفت الحاجة لوجود "حزب الله" هناك، كما ان الميليشيات الشيعية بات بإمكانها العودة إلى بلادها بعد ان سلّمت الأمانة للأسياد الروس والأميركيين واصبح مقام "السيدة زينب" وقبر "معاوية بن ابي سفيان" في مأمن من السبي بضمانة اعتراف الرئيس الاميركي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لليهود، وبعد ذلك من الطبيعي ان يعود مقاتلو الحزب من الدفاع المقدس في سوريا عن "المقدس بشار". ماذا عن "النأي بالنفس" هل سيلتزم "حزب الله" هذه المرّة فعلياً، بعدما خرق تعهّداته في هذا الشأن مرّات عدة، لا سيما في "اعلان بعبدا" الذي وقّعه وانقلب عليه، لفت الطفيلي في حديث لـ"المركزية" الى "ان النأي بالنفس امر يُبحث مع القيادة الإيرانية لأنها صاحبة الشأن، وطهران لن تتورع عن استخدام كل نفوذها في المنطقة خدمةً لحربها المذهبية "التعيسة" مع السعودية، و"حزب الله" لا يستطيع الإلتزام بالنأي بالنفس عن الصراعات العسكرية والسياسية هذه"، مشدداً على "ان بعد انتهاء الحرب في العراق وتوقف العمليات العسكرية الكبرى في سوريا بات بإمكان الحزب إخفاء مظاهر تورطه بهذه الحروب".

صبحي الطفيلي عن انسحاب حزب الله من الجرود: توريط للجيش

لم يرَ الامين العام السابق لـ"حزب الله" الشيخ صبحي الطفيلي في انسحاب الحزب من مواقعه على طول السلسلة الشرقية (من الجانب اللبناني) وتسليمها الى الجيش اللبناني، مقدمة لانسحابه الكبير من الميدان السوري او نتيجة لضغوط دولية فُرضت عليه كما ذهبت بعض التحليلات والقراءات لاسباب وابعاد الخطوة، وانما "توريط للجيش" في المواجهة مع المنظمات الارهابية المتمركزة في مقابل تلك المواقع، في حرب إن اندلعت مرَة اخرى (وهو امر محتمل في كل لحظة)، سيجد الجيش اللبناني نفسه في وسطها".

الطفيلي: حزب الله أدنى من العمالة

شن الأمين العام السابق لـ«حزب الله» الشيخ صبحي الطفيلي هجوماً عنيفاً على قيادة الحزب على خلفية تورطها في الحرب السورية، خصوصا حرب الإبادة في حلب، واصفاً كل من يشارك من الحزب في هذه الحرب بأنه «عميل» للغرب وإسرائيل. وقال الطفيلي في كلمة له في مدينة بريتال اللبنانية مخاطباً حسن نصر الله أمس: مرضك هو الذي أدخلك في هذه الحروب، حروب بوجه من، ولمصلحة من؟، وأضاف: نحن نقاتل في حلب لخدمة الروس والأمريكيين ليس هناك من شك أن تحالفا أمريكيا روسيا يحصل هناك لقتل المسلمين وأطفالهم ونسائهم وهدم بيوتهم، نحن أصبحنا في خدمة من، ندعي أننا شيعة فيما نحن بالحقيقة في خدمة الروس نحن عملاء بل أدنى مستوى من العمالة.

loading