صحة

رجل أسترالي ينقذ حياة أكثر من مليوني طفل بدم نادر!

منذ 63 عاما وهو يتبرع بدمه، لكنه اليوم وبسبب تقدمه في السن قرر الأسترالي جيمس هاريسون البالغ من العمر 81 عاما أن يتبرع بالدم لآخر مرة في حياته، وفقا لتقرير أورده موقع صحيفة "إنديبنديت" ووكالة الأنباء الألمانية. وقد سبق للشيخ الأسترالي، الذي لقب "بالرجل ذو الذراع الذهبية"، أن حقق رقما قياسا في التبرع بالدم بعد أن وصل عدد المرات التي تبرع فيها إلى 1173 مرة، وذلك لكون دمه يتميز ببلازما غنية بالأجسام المضادة النادرة. من خلال تبرعه الأسبوعي بالدم أنقذ الرجل الأسترالي أرواح أكثر من مليوني طفل، لأن دم هاريسون يحتوي على العنصر المضاد "أنتي-دي" وهو الذي يساعد على حدوث التوافق بين دم الأم ودم الجنين في الحالات التي تكون فيها فصيلة دم الأم سالبة وفصيلة دم الجنين موجبة، أو العكس .

كانت على موعد مع عملية روتينية.. فتفاجأت بتحنيطها حية

لم تكن الروسية إيكاترينا فيفايفا، البالغة من العمر 28، تدري بأن عمليتها البسيطة لإزالة تقرحات على المبايض، ستؤدي إلى وفاتها، بسبب إهمال طبي واضح على أيدي أطباء بدوا وكأنهم في حصة تدريبية.وسارت الأمور بطريقة مغايرة تماما خلال العملية، حين حقن الأطباء فيفايفا بمحلول يحتوي على مادة الفورمالين المستخدمة في التحنيط أو حفظ الجثث بعد الموت، بدل محلول ملحي.وقال أقارب الفقيدة إنها كانت تعاني من وجود حويصلات مملوءة بالسوائل فوق المبايض، وهي تقرحات يمكن أن تختفي من تلقاء نفسها، لكن حالة فيفايفا كانت تتطلب تدخلا جراحيا.وخضعت فديفايفا لعملية بالمنظار لإزالة التقرحات، الشهر الماضي، في مستشفى بمدينة أوليانوفسك غربي روسيا، وفق ما نقلت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية عن وسائل إعلام روسي، الاثنين.

loading