صحة

تطور غير مسبوق في علاج مرض ألزهايمر

تمكن العلماء من تحقيق "اختراق" جديد يتعلق بمرض ألزهايمر، يجعلهم أقرب للوصول إلى العلاج الفعال، وفقا لبحث جديد. ووجدت الدراسة أن تناول حبتين من الدواء المطور حديثا "LMTX" يوميا، يخفف أعراض إصابة الدماغ بالخرف، حيث قام الباحثون بمقارنة صور الرنين المغناطيسي للمرضى، بعد 9 أشهر فقط من اتباع العلاج، مع مثيلاتها لدى الأصحاء.وأوضح الباحثون أن "LMTX" الذي يخضع للاختبار حاليا، يحسن قدرات المرضى على القيام بالمهام اليومية، مثل الاستحمام، في حين يعزز قدراتهم على تسمية الأشياء بشكل صحيح وتذكر التاريخ.

34 ألف وفية بالسرطان: فتشوا عن اللحوم

تحت عنوان "34 ألف وفية بالسرطان: فتشوا عن اللحوم"، كتبت هبة سلامة في صحيفة الاخبار ان أجدادنا يروون إنّه كان للّحمة يوم واحد في الأسبوع. يوم محدّد يذبح فيه "اللّحام" بقرة ليتقاسمها أهل الضّيعة كلّ بحسب إمكانيّاته المادّيّة وعدد أفراد عائلته. فالبعض يأخذ أجودها، والتي نطلق عليها اليوم "الفتيلة"، والآخر يكتفي باللحم الخشن بمقدار أوقية، ستكفي عائلة لوجبة غداء دسمة بقية أيام الأسبوع، كانت الجدّات تتغنّى بالخبّيزة والهندباء والزّعتر الأخضر و"طبخات" البرغل، ولا يزال ثمة أمثال عالقة في الذهن عن تلك الطبخات، حيث كان يُقال إنّ "البرغل هو مسامير الرّكب". اليوم، لم يعد لتلك الأكلات التي تغنى بها أجدادنا مكان، إذ لا يكاد برنامج الأكل اليومي يخلو من اللحوم الحمراء والبيضاء، في مقابل غياب الحبوب والخضار بشكل كبير عن نظامنا الغذائي. هكذا، صارت المائدة محجوزة للحوم الحمراء والمصنّعة.

loading