صحة

سماسرة الدواء يحتلّون السوق... وأصناف كثيرة من الجينيريك لمشكلة واحدة

رحلات إلى عواصم عالمية، حجوزات في فنادق فخمة، «مقطوعة» شهرية، هواتف حديثة، عطورات… هذه، وغيرها، «هدايا» تقدّمها شركات الدواء إلى الأطباء والعاملين في القطاع الصحي لقاء «مساهمتهم» في الترويج لأدويتها وتسويقها بين «المستهلكين» المرضى. ممارسات تشكّل مخالفة لميثاق المعايير الأخلاقية لترويج الأدوية في لبنان الذي ينصّ على «عدم جواز تقديم هدايا عينيّة ودفعات نقديّة، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، مما يؤثّر سلباً على أداء المهام الطبية». بين ممارسات «سماسرة» الدواء في سوق الاستشفاء في لبنان والعمل على ترويج الدواء كمهنة مشروعة ثمة «شعرة». ورغم أن الترويج يعدّ واحدة من مراحل صناعة الدواء وتسويقه، كأي منتج آخر، وتقوم به الشركات عبر مندوبين مكلّفين عملياً تعريف الأطباء إلى الدواء، إلا أنّ العمليّة بمجملها تحوّلت إلى تجارة ذات غايات ربحية بحتة، بغضّ النظر عن انعكاسها على صحة المرضى وجيوبهم في آن. هكذا، صار سوق الدواء، كأي سوق آخر «يتوسّل الربح وتُجنى منه مليارات الدولارات»، بحسب رئيس الهيئة الوطنية الصحيّة اسماعيل سكّرية.

الموز مفيد للقلب... كم حبة يمكن أكلها في اليوم؟

الموز مثل الفواكه الأخرى غني بالمغذيات، وخالٍ من الكولسترول والدهون، لكنه من الفواكه الغنية بالسكر والسعرات الحرارية، لذلك ينبغي أكله بحساب. من أهم فوائد الموز أنه مفيد للقلب ويساعد تناوله يومياً على الوقاية من السكتة.إليك ما تحتاج معرفته عن حصة الموز اليومية وما تحتويه:تحث التوصيات الغذائية لوزارة الزراعة الأميركية البالغين حتى سن 30 عاماً على تناول مقدار كوبين من الفواكه يومياً، ويقل المقدار إلى كوب ونصف الكوب بداية من سن الـ 31.وتعادل حبة الموز الواحدة مقدار كوب من الفاكهة، وتفيد التوصيات الغذائية بأنه بالنسبة للرجل البالغ يمكنه تناول موزتين في اليوم كحد أقصى، بينما يبلغ الحد الأقصى للمرأة موزة ونصف.

loading