عرسال

عرسال شيعت 3 من ابنائها قضوا بلغم ارضي

شيعت بلدة عرسال ثلاثة من أبنائها محمد عبد الرحمن الحجيري ونجله أحمد ويوسف عودة الذين سقطوا جراء إنفجار لغم أرضي من مخلفات المجموعات الإرهابية بينما كانوا يستقلون بيك آب للوصول إلى مزرعة الطروش التي هي مورد رزقهم.وقد حضر الآلاف من أهالي البلدة، مطالبين الدولة بوضع حد لهذه الألغام التي حصدت خمسة شهداء من أهالي عرسال منذ خروج الإرهابيين من الجرود ما عدا الجرحى، مناشدين الجيش اللبناني بوضع خريطة للجرود تحدد مكان وجود الألغام لأن هذه الأماكن هي مصدر رزق الأهالي، الذين لا يستطيعون الاستغناء عن مزارع المواشي والبساتين المثمرة، "وعرسال عانت ما عانته جراء وجود الإرهابيين في جرودها، فيجب رفع الخطر عنهم ليلتفتوا إلى رزقهم ومعيشتهم ومعيشة أولادهم".

هذه هي أسباب زيارة شورتر عرسال!

يُشكّل دعم لبنان بمؤسساته الشرعية على رأسها الجيش نقطة اجماع دولي تُرجمت في مواقف المسؤولين وتوّجت في مؤتمرات الدعم بدءاً باجتماع مجموعة الدعم الدولية في كانون الاول الفائت الذي شكّل جرعة دعم سياسية بعد ازمة استقالة الرئيس سعد الحريري، مروراً بمؤتمر روما 2 الاسبوع الفائت الذي خُصص لدعم الجيش والاجهزة الامنية لمواجهة التحديات، لاسيما خطر الارهاب، وصولاً الى المحطتين المنتظرتين في باريس في 6 نيسان المقبل عبر مؤتمر "سادر" وبعده في 25 منه في بروكسل لدعم لبنان في تحمّل عبء النازحين.

Time line Adv
loading