عرسال

اللاجئون السوريون.... عائدون الى بلادهم؟

أكد باسل الحجيري، رئيس بلدية عرسال اللبنانية الواقعة قرب الحدود مع سوريا، أنه من المتوقع عودة قرابة 3 آلاف لاجئ سوري من لبنان إلى بلادهم خلال الأسبوع القادم. وقال الحجيري لوكالة "رويترز" إن اللاجئين طلبوا العودة إلى سوريا، موضحا أنهم سيعودون إلى ديارهم في منطقة القلمون الغربي السورية على الأرجح قبل عيد الفطر. وبعدما استعاد الجيش السوري مزيدا من الأراضي، دعا الرئيس اللبناني ميشال عون اللاجئين إلى العودة إلى "المناطق الآمنة" حتى قبل التوصل إلى اتفاق لإنهاء الحرب. ووفقا لبيانات الأمم المتحدة، يستضيف لبنان حاليا حوالي مليون لاجئ سوري مسجل، يشكلون تقريبا ربع سكان البلد، فيما تقدر الحكومة اللبنانية عدد اللاجئين السوريين المقيمين في البلاد بنحو 1.5 مليون. وتشير السلطات اللبنانية إلى أن وجود هذا العدد الكبير للاجئين السوريين أثقل كاهل الخدمات العامة وكبح النمو الاقتصادي.

عرسال شيعت 3 من ابنائها قضوا بلغم ارضي

شيعت بلدة عرسال ثلاثة من أبنائها محمد عبد الرحمن الحجيري ونجله أحمد ويوسف عودة الذين سقطوا جراء إنفجار لغم أرضي من مخلفات المجموعات الإرهابية بينما كانوا يستقلون بيك آب للوصول إلى مزرعة الطروش التي هي مورد رزقهم.وقد حضر الآلاف من أهالي البلدة، مطالبين الدولة بوضع حد لهذه الألغام التي حصدت خمسة شهداء من أهالي عرسال منذ خروج الإرهابيين من الجرود ما عدا الجرحى، مناشدين الجيش اللبناني بوضع خريطة للجرود تحدد مكان وجود الألغام لأن هذه الأماكن هي مصدر رزق الأهالي، الذين لا يستطيعون الاستغناء عن مزارع المواشي والبساتين المثمرة، "وعرسال عانت ما عانته جراء وجود الإرهابيين في جرودها، فيجب رفع الخطر عنهم ليلتفتوا إلى رزقهم ومعيشتهم ومعيشة أولادهم".

loading