عرسال

نجل أبو عجينة فرّ الى إدلب!

انضمّ رئيس بلدية عرسال السابق علي الحجيري إلى قائمة الموقوفين في أحداث البلدة في آب عام 2014. ومنذ أيام، عملت القوة الضاربة في الجيش على إلقاء القبض على الرجل الملقب بـ«أبو عجينة»، بعدما نفذت عملية دهم مفاجئة داخل منزله واقتادته مباشرة الى بيروت، بناءً على تحقيقات أجرتها قيادة الجيش مع نجل مصطفى الحجيري (عبادة). فيما توافرت معلومات تحدّثت عن أن توقيفه تم بعد اتصال أجراه ضابط في الجيش اللبناني به وطلب منه التحقيق معه، فأجابه أبو عجينة «أنا جاهز». وهي ليست المرة التي يُساق فيها الرجل إلى التحقيق، فقد أخلي سبيله بكفالة مالية بعد التحقيق معه عام 2014. غير أنه اليوم يواجه عقوبة قد تصل إلى حدّ المؤبّد، بعدما صدر بحقه قرار ظنّي بالتدخل في جريمة قتل النقيب بيار بشعلاني والرقيب أول إبراهيم زهرمان في شباط عام 2013.

loading