عرسال

انقسام "سرايا أهل الشام" يعرقل مغادرتها إلى ريف دمشق

عرقلت الخلافات بين عناصر «سرايا أهل الشام» التابعة لـ«الجيش السوري الحر» في جرود عرسال، عملية ترحيلهم التي كان متوقعة أن تبدأ اليوم الاثنين. وقالت مصادر مواكبة لعملية التفاوض لـ«الشرق الأوسط»، إن «سرايا أهل الشام» ينقسمون إلى فريقين، أولهما معارض للنظام السوري، والثاني مؤيد للوسيط السوري محمد رحمة المعروف باسم «أبو طه العسالي». ويتواجد هؤلاء في مخيمات وادي حميد والملاهي خارج بلدة عرسال، كما يتواجد بعضهم في داخل بلدة عرسال. ومن المقرر أن يغادر معارضو النظام إلى بلدة الرحيبة في القلمون الشرقي بريف دمشق، بينما يتوقع أن يعود الموالون مع عائلاتهم والذي يوافق النظام على عودتهم بموجب «المصالحات» في ريف دمشق، إلى بلدات في القلمون الغربي يتحدرون منها.

مصدر عسكري: الجيش اللبناني لن يتعاون مع الجيش السوري

أبلغ مصدر عسكري رويترز أن الجيش اللبناني لن يتعاون مع الجيش السوري لقتال تنظيم الدولة الإسلامية في منطقة على الحدود بين البلدين رافضا بذلك تقريرا إعلاميا محليا عن وجود تنسيق عسكري مباشر بين الجيشين. وقال المصدر إن الجيش اللبناني لديه من القدرة العسكرية ما يمكنه من مواجهة التنظيم المتشدد وهزيمته دون أي دعم إقليمي أو دولي. وذكر المصدر العسكري أن الجيش اللبناني يهاجم الدولة الإسلامية منذ فترة بمنعها من توسيع نطاق انتشارها وقطع طرق إمدادها.

loading