عين الحلوة

خطاب: خروج المطلوبين يخفف من العبء الأمني عن عين الحلوة

كشف أمين سر القوى الإسلامية في مخيم عين الحلوة ورئيس الحركة الإسلامية المجاهدة الشيخ جمال خطاب لصحيفة "المستقبل" عن توافر معلومات ومعطيات تؤكد مغادرة المطلوبين البارزين الفلسطينين هيثم الشعبي واللبناني محمد العارفي إلى سوريا على الأرجح. لكنه قال أن لا تأكيد لخروج آخرين في إشارة إلى بلال بدر ومجموعته، كما لا يمكن حسم وجودهم داخل المخيم لأنهم أساساً متوارون منذ أحداث آب الماضي.وعن أصداء تأكيد خروج الشعبي والعارفي في المخيم، أشار خطاب إلى أن البعض ينظر إلى الأمر إيجاباً والبعض ينظر سلباً، لكن بالإجمال هذا يخفف من العبء الأمني عن المخيم.

هكذا تمّت تصفية حُجير

كشف مصدر فلسطيني أنّ تصفية الفلسطيني «محمود أحمد حُجير» في سوق الخُضار في مخيّم «عين الحلوة» أمس الأوّل، لم تكن عشوائيّة أو نتيجة إشكال فرديّ، إنّما عبارة عن عمليّة إغتيال مُنظّمة جرى التخطيط لها بدقّة، وتمّ تنفيذها من قبل قاتل مُحترف، إقترب من حُجير من الخلف وهو يُخفي وجهه بقناع، قبل أن يُطلق رصاصات قاتلة مُباشرة على رأس الضحيّة. وأضاف أنّ حُجير كان يُقيم في السابق في حيّ الطيري في المخيّم، قبل أن يقوم مُسلّحون ينتمون إلى جماعة «بلال بدر» بطرده هو وأفراد آخرين من عائلة «حُجير» من منازلهم بالقوّة، بحجّة أنّه مُقرّب من حركة «فتح» ويتعامل مع الأجهزة اللبنانيّة

loading