غطاس خوري

هذا هو المخرَج!

على رغم حرص اصحاب الوساطة –المبادرة لحل عقدة "مرسوم الاقدمية" وبروز ملامح ايجابية، قد تفضي اذا صفت النيات السياسية الى تدوير الزوايا، وانهاء الاشكال من خلال ما تردد عن مخرج يقضي بدمجِ مجموعة المراسيم الخاصة بالتسويات والترقيات في مرسوم واحد ليوقّعه وزير المال الى جانب وزيرَي الداخلية والدفاع ورئيس الحكومة قبل ان يتوّج بتوقيع رئيس الجمهورية تمهيداً لنشره في الجريدة الرسمية، بدا ان مبارزة المناورات والمزايدات التي تمددت الى مجلس الوزراء موجهة رسالة الى الرئيس سعد الحريري بإمكان هزّ استقرار حكومة "استعادة الثقة،" ودخلت " المعترك الانتخابي" ايحاء بأن مصير الاستحقاق النيابي في خطر اذا اصرّ التيار الوطني الحر ومن معه على ادخال الاصلاحات الى القانون، فعلت فعلها في تعميق التباعد والتباين بين الاطراف السياسية، فحرّكت بعضها في اتجاه مقار كانت حتى الامس القريب في "خلاف" معها، لبدء نسج تحالفات قد تكون ضرورية لمواجهة ما انتجته ازمة "المرسوم" من مفاعيل سياسية وانتخابية.

خوري: نتابع قضائياً تدخلات حزب الله في الكويت

أكد وزير الثقافة اللبناني غطاس خوري أن بند «النأي بالنفس» يأتي على رأس أولويات البنود التي تقوم عليها المشاورات التي يجريها رئيس الجمهورية ميشال عون بمساعدة رئيس الحكومة سعد الحريري ورئيس مجلس النواب نبيه بري مع القوى السياسية كافة، مضيفا أن القوى السياسية وعلى رأسها حزب الله المعني تحديدا بهذا البند عليهم تقديم خطة عملية لتنفيذه. وأضاف خوري لـ القبس، أن تريث الرئيس سعد الحريري بتقديم استقالته يعني إذا لم يتم الاتفاق حول البنود التي طرحها قد تصبح هذه الاستقالة واقعية، مبينا أن حزب الله معني ببند النأي بالنفس تحديدا وعليه إعطاء أجوبة حوله والخروج من المأزق المحيط بالحكومة اللبنانية ومأزق تدخله في الشؤون العربية الأخرى، وتقديمه للتسهيلات إذا كان الحزب حريصا على استمرار الحكومة ومرحلة الاستقرار السياسي. وبخصوص بحث الحكومة اللبنانية للمذكرة الكويتية المتعلقة بتدخلات حزب الله في البلاد، أوضح أن الرئيس سعد الحريري خلال زيارته الأخيرة إلى الكويت أُعطي ملفا وهذا الملف قيد المتابعة القضائية في لبنان، مؤكدا حرص الحريري على أن تكون الكويت مطمئنة للإجراءات التي سيتخذها لبنان في هذا الصدد. وعن مدى نجاح هذه المشاورات دون توافق سعودي – إيراني، قال خوري نأمل أن يطلب الأشقاء العرب ما نستطيع القيام به، واعتقد أن المجتمع الدولي والقوى السياسية العربية تعرف ما يستطيع أن ينجزه اللبنانيون وما لا يستطيعون انجازه، مضيفا أن الحديث عن حل بتوافق سياسي بين السعودية وإيران لنجاح المشاورات يتجاوز قدرة اللبنانيين على إنتاجه، لكننا مستعدون للمساهمة وسمو الأمير حاول ومازال يحاول إنتاج حلول للمشاكل التي تشهدها المنطقة العربية.

loading