فارس سعيد

سعيد يردّ على هذا الاتهام!

غرّد النائب السابق فارس سعيد على صفحته على تويتر مؤكداً انه ضد التسوية قبل الاستقالة وبعدها وضد التريث. وقال في تغريدته: "يتهمني بعض الناس بالهمس واللمس اني "حرّضت" على الرئيس الحريري في الخارج، ألفت انتباهكم انا ضد التسوية قبل الاستقالة وبعدها وضد التريث". وكان سعيد قد سأل في تغريدة سابقة: "اما وقد انتهت "الأخراجات" بالتعادل السلبي من يعالج اسباب استقالة الحريري، من يعالج شكوى العرب من حزب الله؟"

سعيد: زيارة الراعي إلى السعوديّة هي البداية وليست النهاية

أكّد النائب السابق فارس سعيد، انّ زيارة البطريرك الراعي الى السعوديّة تاريخيّة، لافتاً الى انّه كان من الذين عملوا على ترتيبها. وقال سعيد: "أتت زيارة البطريرك الراعي لتبعث رسالة إلى العالم بأسره، بأنّ السعوديّة قادرة على إظهار صورة الإسلام المعتدل"، معتبراً انّ "زيارة البطريرك إلى السعوديّة هي البداية وليست النهاية". وردّاً على سؤال حول ما اذا كان قد التقى الحريري خلال الزيارة، أجاب: "لم أستطع رؤية الرئيس الحريري خلال زيارتي إلى السعوديّة". ورأى سعيد انّ "حزب الله بدأ يُشكّل خطراً ليس فقط على لبنان، بل على العالم العربي أيضاً، ومن حقّ هذا العالم الدفاع عن نفسه".

loading