فرنسا

Time line Adv
Advertise

ماكرون لباسيل: لضرورة النأي بالنفس

قال مصدر فرنسي رفيع المستوى متابع للشأن اللبناني إنه عند استقالة الرئيس الحريري كانت باريس تتخوف من أن يكون هناك مخطط لإطلاق أعمال حربية، وكان الجانب الفرنسي قلقاً من أن يصبح الوضع بالغ الهشاشة إلى حد أن أي عمل أمني أو اغتيال او عملية إرهابية يمكن أن يتحول الى حرب. وأضاف المصدر: «لذلك، عندما قرر الرئيس ماكرون لقاء ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء الأمير محمد بن سلمان كان هذا القلق في ذهنه، ولهذا السبب كانت رسالته الأساسية خلال اللقاء حماية استقرار لبنان وأمنه. وقد تفهمت القيادة السعودية قلق باريس التي شاركتها ايضاً فيه واشنطن». وأكد المصدر أن الرئيس الفرنسي «أوضح لنظيره اللبناني الرئيس ميشال عون ولمبعوثه وزير الخارجية جبران باسيل حين زار فرنسا مطلع الأسبوع أنه يؤيد إبقاء توازن القوى في لبنان، والحرص على أن يعتمد لبنان النأي بالنفس عن أزمات المنطقة. وكان موقف باسيل الذي التقى ماكرون في خلوة وخلال الاجتماع الموسع في قصر الإليزيه، أنه يوافق على المبدأ الذي أصر عليه ماكرون بضرورة النأي بالنفس».

loading
popup closePopup Arabic