فرنسا

السعودية تنفي ما قاله ماكرون!

نقلت وكالة الانباء السعودية "واس" عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السعودية قوله بأنّ "ما ذكره الرئيس الفرنسي في لقائه مع قناة "بي إف إم التلفزيونية" بأنّ المملكة احتجزت رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري هو كلام غير صحيح".وذكر المصدر بأنّ "المملكة العربية السعودية كانت ولا تزال تدعم استقرار وأمن لبنان وتدعم الرئيس الحريري بكافة الوسائل"، لافتاً الى أنّ "كافة الشواهد تؤكد بأنّ من يجر لبنان والمنطقة إلى عدم الاستقرار هو إيران وأدواتها مثل ميليشيا حزب الله الإرهابي المتورط في اغتيال رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري وقتل مواطنين فرنسيين في لبنان، إضافة إلى مد إيران للميليشيات الإرهابية بما فيها ميليشيات الحوثي بالأسلحة والصواريخ الباليستية التي تستخدمها ضد المدن السعودية"، على حدّ قوله.وختم المصدر المسؤول تصريحه بأنّ "المملكة تتطلع للعمل مع الرئيس الفرنسي ماكرون لمواجهة قوى الفوضى والدمار في المنطقة وعلى رأسها إيران وأدواتها"، بحسب ما نقلت "واس".

الراعي توجّه الى فرنسا: للإسراع بالإصلاحات

أكد البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي دعم التوجيهات التي يقوم بها رئيسا الجمهورية والحكومة، داعيا إلى "ضرورة الإسراع بالإصلاحات في القطاعات".وقال قبيل مغادرته إلى فرنسا: "نصلي لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون حتى تتحقق امنياته مع رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري في تشكيل الحكومة اليوم قبل غد".ورأى أن "لفرنسا والدول في الأسرة الدولية إيمان بأن لبنان يشكل قيمة كبيرة في هذا الشرق ويقولون انه اذا تمت حماية لبنان وأصبح قويا بمؤسساته سيكون مساعدا للسلام ليس فقط بالشرق إنما في أوروبا".

Time line Adv
loading