فلاديمير بوتين

في الاستدراك الروسي

سقطة الروس في إشاعة قصة إعداد مشروع دستور جديد لسوريا، كان لا بد لها من استدراك: وزير الخارجية سيرغي لافروف قال إن المشروع جاء بعد «اقتراحات» من حكومة بشار الأسد و«المعارضة» و«دول المنطقة».. فيما راحت الناطقة باسم الوزارة (ذاتها!) ماريا زاخاروفا الى القول بأن السوريين «هم الذين يقررون كل شيء (...) ولا أحد سيملي عليهم شيئاً»! الاستدراك لا يعني عدم وجود المشروع الذي وضعه «خبراء روس»، بقدر ما يعني انتباه موسكو، الى أن أسلوبها يكاد أن ينسف سعيها الحثيث (والمستجد) للعب دور الوسيط شبه الوحيد بين فرقاء النكبة السورية، بعد أن أمعنت في لعب دور الطرف الواقف في الصف المضاد والمعادي والمقاتل لعموم السوريين.

ماذا قال بوتين عن اعتداء اسطنبول؟

أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الأحد، عن تعازيه لنظيره التركي رجب طيب أردوغان، في ضحايا هجوم إسطنبول الذي أودى بحياة 39 شخصاً. وقال بوتين في بيان اليوم: "من الصعب تخيل جريمة أكثر جبنا وخسة من قتل أناس أبرياء أثناء الاحتفالات بميلاد عام جديد. ولكن الإرهابيين بالتأكيد مجردون من القيم الإنسانية. وواجبنا المشترك أن نرد بحسم على الاعتداء الإرهابي". وأضاف الرئيس الروسي، أن "روسيا كانت وستظل حليفة لتركيا في حربها ضد الأشرار". وكان مسلحٌ قد فتح النار على المحتفلين بالعام الجديد في ملهى ليلي مكتظ على ساحل مضيق البوسفور في مدينة إسطنبول التركية، مما أسفر عن مقتل 39 شخصا على الأقل من بينهم العديد من الأجانب ثم لاذ المسلح بالفرار.

loading