فلسطين

بري يحذّر من تحول في السياسة الاميركية: لنقل السفارات الاسلامية من واشنطن ومقاطعة ادارة ترامب

دعا رئيس مجلس النواب نبيه بري الى نقل السفارات الاسلامية من واشنطن ومقاطعة ادارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب حتى الرجوع عن عن قرار ضم القدس ووقف كل المفاوضات المتصلة بعملية السلام حتى صدور اعلام واضح بوقف الاستيطان. بري وخلال مؤتمر البرلمانات الاسلامية لدعم القدس من طهران، شدد على ضرورة الاعتراف بفلسطين ودعم مقاومة الشعب الفلسطيني بكل أشكالها وصولاً الى اقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس. هذا أكد أنه من واجبنا اليوم دعم مقاومة الشعب الفلسطيني حتى تحقيق العودة وإلغاء اتفاق اوسلو عوضا عن الدوران حوله، كما الوقوف وجهاً لوجه امام تحوّل جذري في السياسة الاميركية وقرار ترامب الاخير طليعة هذا الانقلاب. وختم قائلاً "توقيع عقوبات جديدة ضد شخصيات ايرانية امر لن يؤدي سوى الى مزيد من التوترات الاقليمية والدولية".

فلسطين تنضم إلى ميثاق نووي دولي

انضمت دولة فلسطين إلى الميثاق الدولي للحماية المادية للمواد النووية، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"، الجمعة. وسلّم صلاح عبد الشافي، ممثل فلسطين لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، صك الانضمام الموقع من الرئيس محمود عباس للوكالة باعتبارها منظمة الوديعة لهذا الميثاق. وقال عبد الشافي، سفير فلسطين لدى النمسا، إن انضمام دولة فلسطين لهذا الميثاق هو تعبير عن تحمل دولة فلسطين لمسؤولياتها الدولية، ومساهمة في تعزيز الأمن والسلم الدوليين. ويأتي التحرك الفلسطيني –على ما يبدو- ردا على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب في 6 ديسمبر الماضي، اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، وهو الأمر الذي أثار غضب الفلسطينيين. وتعارض الولايات المتحدة وإسرائيل انضمام دولة فلسطين إلى عدد من المنظمات الدولية، من بينهما محكمة الجنايات الدولية، على اعتبار أن هذا الانضمام يشكل اعترافا بالدولة الفلسطينية.

سفير واشنطن في إسرائيل للفلسطينيين: لا تنشدوا السلام بعد الآن!

هاجم السفير الأميركي لدى إسرائيل، ديفيد فريدمان، الفلسطينيين، إثر مقتل مستوطن إسرائيلي بإطلاق نار يوم أمس الثلاثاء، غربي مدينة نابلس شمال الضفة الغربية. وقال فريدمان، في تغريدة على صفحته الرسمية في موقع "تويتر"، مهاجماً السلطة الفلسطينية وحركة حماس: "قتل فلسطينيون إرهابيون الليلة الماضية، أباً إسرائيلياً لستة أبناء، بدم بارد.. حركة حماس تشيد بالقتلة، وقوانين السلطة الفلسطينية ستكفل لهم تقديم المكافآت المالية". وتابع السفير الأميركي في تغريدته: "لا بحث بعد الآن عن أسباب غياب السلام". تجدر الإشارة إلى أن مستوطناً إسرائيلياً توفي يوم أمس، متأثراً بجروح أصيب بها إثر إطلاق نار قرب قرية صرة جنوب مدينة نابلس في الضفة الغربية. وأعلن متحدث باسم الجيش الإسرائيلي أن المستوطن (35 عاماً) أصيب بجروح خطرة إثر تعرضه لإطلاق نار بينما كان في سيارته على مقربة من مستوطنة تقع شمال الضفة الغربية. وذكرت مصادر طبية أن المستوطن أصيب في الجزء العلوي من جسده، وبعد إسعافه نقل إلى مستشفى "مئير" في كفر سابا لكنه توفي هناك. وأغلقت القوات الإسرائيلية المنطقة بعد الواقعة، ونشرت قواتها بكثافة بحثاً عن مطلق النار.

loading