فيروز

ريما الرحباني توضح حقيقة الحكم القضائي بحق السيّدة فيروز

بعدما أوردت صحيفة السفير مؤخراً بأن حكما قضائياً صدر بحقّ السيدة فيروز يقضي بالزامها دفع مبلغ 800 الف دولار أميركي إضافة الى الفوائد والمصاريف أي أكثر من مليون دولار، ويتعلق الحكم الصادر في أميركا عام 2009، بحقوق مدنية ومالية لثلاثة اشخاص هم لبنانيان واميركي، وذلك بعد خلاف حول حفل فني ضخم أقامته السيدة فيروز في مقاطعة كونيتيكت. ردت المخرجة ريما رحباني إبنة السيدة فيروز على الخبر عبر حسابها الخاص على موقع الفايسبوك قالت فيه ما يلي: "ده فيلم أميركي – إسرائيلي طوييييييييييييييييييييييييل... إيييييييل"، ما ممكن يتفبرك ويصير إلا بأميركا!!! وبرضو بس تحضرو ما بتصدّقو ع قد ما واضح إنّو مفبرك وركيك... إيه وصار! إيه والله! نحنا وعم نقدّم حفلات بأميركا سنة 2003 ظهر شخص فجأة ما منعرفو ولا بحياتنا شفناه وإدّعى إنّو معو وعد هوّي ياخد فيروز ع أميركا بحفلة!!! أَفندُم؟؟؟ وعد! من مين؟ وين؟ كيف؟ ليش؟؟ بموجب شو؟ من وين لوين!؟ إنت مين؟ ولا شي!! ربّك عليم.. وركّب من الكذبة قضيّة وكفّى الفيلم لحالو.. هوّي والأميركان طبعاً.. وهلق بال 2016 عم نتفاجأ بظهورو من جديد ليطبّق الحكم تبع الفيلم الأميركاني – الإسرائيلي بلبنان.. وتبلّغناه بالإعلام!! إيش ده!؟ نحنا فين!؟ ما بدّي فوت بتفاصيل ولا بدّي ساهم بالسكوبات.. ثقتي كبيرة بالقضاء اللبناني وحدو قادر يوضع حد لهالإفتراء والإبتزاز والتشهير.. والله كبير".

فيروز تضيء قلعة بعلبك عشية الاستقلال

اكد محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر في سلسلة أحاديث صحافية ان مدينة بعلبك ستحتفل هذا العام على طريقتها بذكرى الاستقلال وبعيد ميلاد السيدة فيروز الذي يصادف هذا العام ايضا الذكرى الستين لوقوفها للمرة الاولى على أدراج جوبيتر. ولفت الى ان فيروز التي حملت بعلبك ولبنان بصوتها وبأعمال الأخوين رحباني الى العالم بأسره لها مكانة خاصة في قلوب البعلبكيين الذين عاشوا معها الزمن الجميل وصيفيات العز في بعلبك واحبوا هذا العام بالتعاون مع البلدية ولجنة المهرجانات أن يكرموها على طريقتهم.

loading