قانون الانتخابات النيابية

الصايغ: نحن بصدد موازنة لتشريع الهدر والانفاق غير الدستوري

استهجن نائب رئيس حزب "الكتائب" الوزير السابق ​​​سليم الصايغ​ كيف أن الفريق المؤتمن على ​الموازنة​ هو الذي ينتقدها من على منبر ​مجلس النواب​، مستغربا كيف ان رئيس ​لجنة المال والموازنة​ لديه اعتراضات وتحفظات على الكثير من الأمور المرتبطة فيها، وكأن الفريق الذي ينتمي اليه هو في ​المعارضة​ لا في الموالاة، وهو ما فعله هذا الفريق خلال التوقيع على ​قانون الانتخاب​ حين كان يُطالب بتعديله علما انّه كان المعني الاول باقراره. واعتبر الصايغ ان "وضع فريق محدد الموازنة والخروج بعدها للاعتراض عليها، هو لعبة انتخابية لامتصاص نقمة الشارع الذي لم يعد يصدق ما يقولونه بعد ان فقد الثقة بهم تماما".

معدّو القانون نادمون... والتأجيل وارد  

رغم تأكيد معظم المراجع السياسية والرسمية ان الانتخابات النيابية ستجري في موعدها في ايار المقبل، الا ان سياسياً مخضرماً في فريق 8 اذار، يشكك بامكانية حصولها في الموعد المحدد، لان معظم القوى السياسية التي اعدت القانون الجديد، باتت قلقة ومتهيبة، من اجراء الانتخابات في ايارالمقبل، خوفاً من طبيعة النتائج التي ستكون في اغلبها لغير مصلحة القوى الاساسية انطلاقاً من الاعتبارات الآتية: 1- ليس مستبعداً حصول تطورات عسكرية مطلع العام المقبل، على خلفية الحملة الاميركية ضد حزب الله وحتى ايران

Time line Adv
Advertise with us - horizontal 30
loading