قانون الانتخابات النيابية

اتفاق على تهدئة الوضع قدر الإمكان!

كشفت مصادر سياسية مطلعة لـ«اللواء» أن ما من اتفاق معين تم بين رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس الحكومة سعد الحريري في لقائهما امس الاول باستثناء تهدئة الوضع قدر الإمكان، وعدم اللجوء إلى التصعيد وتجاوز كل ما جرى يوم الأحد الماضي. ولفتت إلى أن الرئيس عون كان بصدد إعلان موقف لو حصلت عرقلة، غير أن الأمور قابلة للحلحلة، لكن هناك حاجة إلى بعض الوقت. وإذ أكدت أن الجميع بات مقتنعا ان العمل متواصل للوصول إلى قانون جديد للانتخاب، أوضحت أن الرئيس عون لا يدخل في تفاصيل القانون المتروك إلى عمل اللجنة الرباعية. أما ملف سلسلة الرتب والرواتب، فإن المشكلة بشأنها تتصل بمواردها.

ضاهر: لتأمين التغطية المالية للسلسلة بعيداً من الضرائب

أمل النائب خالد ضاهر في تصريح لـ”السياسة”، ألا تصل الأمور إلى تجميد مفاعيل سلسلة الرتب والرواتب التي تستفيد منها شريحة واسعة من الموظفين اللبنانيين، من جميع القطاعات المدنية والعسكرية، داعياً الحكومة لتأمين التغطية المالية لها، بعيداً من الضرائب التي ترهق الطبقات العاملة وبالأخص الفقيرة منها، حتى لا تُتَّهم بأنها أعطت العمال والموظفين والعسكريين والمعلمين بيد وأخذت منهم باليد الأخرى. وفي ما خصّ قانون الانتخابات، رأى ضاهر أن التمديد التقني أو القسري للمجلس بات أمراً واقعاً بعد انتهاء المهل، وامتناع رئيس الجمهورية ميشال عون عن التوقيع على مرسوم دعوة الهيئات الناخبة، معتبراً أن كل ما يطرح من قوانين انتخابية يجري طرحه من زوايا خاصة، بهدف زيادة نواب هذه الكتلة أو تلك، مضيفاً “مع الأسف لا توجد موازين قوى ثابتة ووطنية، بعدما أصبح الاحتدام الطائفي والمذهبي سيد الموقف”.

Advertise with us - horizontal 30
loading