كردستان

مسيحيو بغداد يخشون من تكرار استهدافهم

يخشى المسيحيون في بغداد من تكرار استهدافهم بعد أن قتل مهاجمون، طعناً بالسكاكين، عائلة في العاصمة العراقية، أول من أمس، وسرقوا مقتنيات ثمينة من منزلها.وفي حين لم يصدر عن وزارة الداخلية بيان عن الحادث، أفادت مصادر أمنية بأن «طبيباً واثنين من أفراد عائلته قُتلوا طعناً بسكاكين» بعد اقتحام منزله في منطقة المشتل، شرق بغداد، مشيرة إلى أن المهاجمين «قاموا بسرقة أموال ومقتنيات العائلة». وورد أن الضحايا هم: الطبيب هاشم شفيق مسكوني، وزوجته الطبيبة شذى مالك دانو، ووالدتها خيرية داوود.إلى ذلك، اعتبر بطريرك الكلدان في العراق والعالم، لويس رفائيل ساكو، أمس، أن الخلل في أوضاع الأمن وراء مقتل العائلة المسيحية، مطالباً «الحكومة باتخاذ كل الإجراءات اللازمة لحماية المواطنين وممتلكاتهم، وملاحقة الجناة وتقديمهم للعدالة ومعاقبتهم بقسوة، لتطمين المواطنين».

9 فروع مصارف لبنانية مُهددة بالإغلاق.. حرب بغداد-أربيل تحوّلت الى إقتصاديّة؟

هل تحولت الحرب بين بغداد واربيل الى حرب اقتصادية بعد القرار الذي اتخذه البنك المركزي العراقي باعطاء مهلة اسبوع للمصارف العاملة في الاقليم لاغلاق فروعها فيه وعدم تحويل الاموال او التعامل بالعملات الاجنبية. فقد نقلت وكالة «رويترز» عن مصادر مصرفية ان البنك المركزي العراقي اصدر اوامر للبنوك الخاصة باغلاق فروعها في اقليم كردستان في غضون اسبوع لتجنب خطر على بيع الدولار. واضافت المصادر ان المهلة التي حددها البنك المركزي لاغلاق الفروع تنتهي في 14 تشرين الثاني الحالي وانه يجب على جميع البنوك ان ترد بتأكيد اغلاق فروعها لتجنب فرض لعقوبات.

loading