كهرباء لبنان

هل تتحقق كهرباء 24/24 عبر مولّدات الـ40 ميغاواط؟

يوم 18 تشرين الأول الجاري يُفترض أن تُغادر الباخرة التركية «إسراء» لبنان، بعد أن تكون قد قضت ثلاثة أشهر كاملة متنقلة بين الجية والذوق. الباخرة المجانية، التي حصل عليها لبنان مقابل التمديد للباخرتين الحاليتين لثلاث سنوات، ساهمت في زيادة التغذية بالتيار في عدد من مناطق المتن وكسروان وجبيل، إضافة إلى تغذيتها الشبكة العامة بما بين 30 و40 ميغاواط، وبالتالي فإن رفعها عن الشبكة سيكون تأثيره متفاوتاً بين منطقة وأخرى. لكن في المجمل، فإن عملية التغذية لن تشهد، راهناً، تراجعاً كبيراً، بسبب انخفاض الطلب في الخريف. أما مع زيادة الضغط على الشبكة، فستكون كهرباء لبنان بين خيارين: إما زيادة التقنين أو إيجاد مصادر مؤقتة للطاقة، إلى حين وضع الحلول المستدامة على السكة. خيار الاستجرار من سوريا دائماً مطروح، وفي حال أنجزت بعض التحسينات على الشبكة وتأمنت الاعتمادات اللازمة، فلن يكون صعباً استجرار 500 ميغاواط، على رغم الملاحظات على كون التيار لا يصل دوماً من سوريا بالشروط الفنية المطلوبة. مع ذلك، فإن خيار البواخر، يبقى أفضل الخيارات بالنسبة لوزارة الطاقة، منذ خمس سنوات حتى الآن، ومن الآن وحتى ثلاث سنوات مقبلة على الأقل، بعد التجديد لـ«فاطمة غول» و«أورهان بيه».

loading