كوريا الشمالية

هل تعلق كوريا الشمالية المحادثات النووية مع الولايات المتحدة؟

قالت وكالة "تاس" الروسية للأنباء نقلا عن نائب وزير الخارجية الكوري الشمالي، تشوي سون هوي، قوله، الجمعة، إن كوريا الشمالية تدرس تعليق المحادثات النووية مع الولايات المتحدة. وذكرت الوكالة أن تشوي تحدث في مؤتمر صحفي بالعاصمة الكورية الشمالية بيونغيانغ. ومن المقرر أن يعلن قريبا الزعيم كيم جونغ أون موقفه رسميا، فيما يتعلق بالمحادثات مع الولايات المتحدة. ويأتي هذا بعدما صرح الموفد الأميركي الخاص بكوريا الشمالية، ستيفن بيغون أن الولايات المتحدة ترفض مقترح بيونغيانغ، الذي ينص على "التخلي التدريجي" عن ترسانتها النووية. وشدد بيغون أن واشنطن تريد نزعا كاملا للسلاح النووي مقابل رفع العقوبات الأميركية عن كوريا الشمالية، الأمر الذي ترفضه الأخيرة، حتى الآن. ويبرز هذا الاختلاف في المواقف مسألة التباين بين واشنطن وبيونغيانغ، الذي أدى إلى فشل القمة الثانية بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي في فيتنام، خلال فبراير الماضي. وكان يتوقع أن يستند هذا اللقاء إلى نتائج الاجتماع التاريخي الأول بين الرجلين في سنغافورة العام الماضي، لكنه انتهى دون أي اتفاق. وتحدث ترامب في مؤتمر صحفي بعيد القمة عما وصفه بـ"سبب" فشل الاجتماع، وقال "الموضوع الأساسي كان العقوبات..".

ترامب: أردت نزع السلاح النووي بالكامل وكوريا لم تكن مستعدة لذلك

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب اليوم الجمعة، إن السبب الحقيقي وراء عدم التوصل للاتفاق باجتماع القمة في هانوي بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية يعود إلى كونه أصر على نزع السلاح النووي بالكامل، بينما زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون كان مستعد لنزع السلاح في أماكن معينة. وقال ترامب على أثير قناة فوكس نيوز: "أرادوا (بكوريا الشمالية) نزع الأسلحة النووية من أماكن معينة، بينما أنا أردت نزع السلاح النووي بالكامل، وهناك عقوبات، ولم تكن لدي رغبة في التخلي عن مسألة العقوبات لحين التوصل لبرنامج حقيقي، وهم لم يكونوا مستعدين لذلك". وأضاف: "أنا أفهم هذا تماما. كنت أريدهم أن ينزعوا السلاح النووي بالكامل لكنه لم يكن لديهم استعداد لذلك، كونهم يريدون فقد نزع السلاح النووي في أماكن معينة، قد يقول شخص ما أن هذه بداية جيدة، لكنني شعرت أنها خاطئة". وانتهت القمة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، التي عقدت في هانوي في 27-28 شباط، دون توقيع الوثيقة المشتركة التي كان مخططا لها مسبقا، كما هو موضح سابقا في الجدول الزمني للبيت الأبيض. وكان من المتوقع أن يتم التوقيع خلال قمة هانوي على اتفاقيات تهدف إلى نزع السلاح النووي وتعزيز السلام الإقليمي وتحسين العلاقات بين واشنطن وبيونغ يانغ، لكن ترامب أشار إلى أن الطرفين فضلا تأجيل ذلك.

loading