كوريا الشمالية

بومبيو: باب الحوار مع بيونغ يانغ ما زال مفتوحا

أكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بونبيو عزم بلاده على مواصلة الحوار مع بيونغ يانغ، بالرغم من إلغاء الرئيس دومالد ترامب قمته مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون. وفي مكالمة هاتفية مع نظيرته الكورية الجنوبية كانغ كيونغ هوا اليوم الجمعة، دعا بومبيو لـ"بذل جهود من أجل خلق ظروف ملائمة" لمثل هذا الحوار. وذكرت الخارجية الكورية الجنوبية في بيان أن بومبيو شرح خلال الاتصال خلفية إعلان ترامب عن إلغاء القمة، بينما أعربت كانغ عن أسفها لعدم عقد القمة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة في موعدها المحدد في 12 يونيو المقبل، والتي كان من شأنها أن تمثل نقطة تحول مهمة لتحقيق نزع السلاح النووي الكامل وإحلال السلام الدائم في شبه الجزيرة الكورية، بعد أن اتفقت على ذلك الكوريتان في إعلان بانمونجوم. وأضاف البيان أن الوزيرين ناقشا سبلا متنوعة للحفاظ على زخم الحوار، مشيرين إلى أن كوريا الشمالية أعربت عن توقعاتها بالقمة مع الولايات المتحدة وأبدت استعدادها الواضح للحوار. وكان ترامب أبلغ كيم في رسالة مفتوحة أمس عن قراره إلغاء القمة بينهما بسبب ما وصفه بـ "غضب كوريا الشمالية الهائل وعدائها السافر" تجاه بلاده، على حد تعبيره.

إلغاء القمة المرتقبة بين ترامب وكيم جونغ أون

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب ألغى القمة المرتقبة مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون التي كان من المقرر أن تعقد في سنغافورة 12 حزيران المقبل. وذكر بيان صادر عن البيت الأبيض اليوم، أن ترامب بعث برسالة إلى الزعيم الكوري الشمالي قال فيها إنه "للأسف، وبالإشارة إلى الغضب الهائل الصريح والظاهر في آخر تصريح لك، أشعر أنه من غير الملائم، في هذا الوقت، عقد هذا الاجتماع المخطط له منذ فترة طويلة". وأضاف ترامب في رسالته إن "مؤتمر قمة سنغافورة الذي يجب أن يكون من أجل مصلحة الطرفين ولكن على حساب العالم، لن يعقد"، مضيفا "أنت تتحدث عن قدراتك النووية، لكن قدراتنا هائلة وقوية". وهددت كوريا الشمالية في وقت سابق بإعادة النظر في القمة المرتقبة بين الرئيس كيم جونغ أون ونظيره الأميركي دونالد ترامب.

loading