يحصل الآنمؤتمر صحافي لرئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل في الصيفي
مباشر
  • 17:40سامي الجميّل: لماذا هيئة الاغائة كانت تنظف اليوم على طول الشاطئ اللبناني كما وردتنا صور على "الجناح" القريب من الكوستابرافا
  • 17:39سامي الجميّل للسلطة: ذهبتم الى الكذب في اقوالكم فمجلس الانماء والاعمار يقول انه لم يترك اية نفايات على طول الشاطئ الا بعد نهر الكلب كما ان وزير البيئة يقول ان النفايات اتت من نهر الكلب
  • 17:38سامي الجميّل للسلطة: عملي يفرض عليّ ان اراقب عملكم وان ادل على اي خطأ بحق اللبنانيين واذا كنتم تعتبرون ان هذا الامر استعراض وشعبوية اعتبره دوري مقابل الوكالة التي اعطاني اياها الشعب
  • 17:37سامي الجميّل: يبدو ان الاستعراض هو وحده ما يحرّك السلطة ولكن ما أسميتموه استعراضا هو واجبي كنائب
  • 17:36سامي الجميّل: كلهم تجنّدوا اليوم لتنظيف الشاطئ وما قمنا به امس اوصل الى تنطيف الشاطئ
  • 17:35سامي الجميّل: العاصفة انتهت الجمعة ولم يتحرك احد الا بعد ان عقدنا مؤتمرا صحافيا
  • 17:35سامي الجميّل: ما من مسؤول إلا وتحرّك اليوم ونشكرهم على الحماس والجهد والاصرار على الظهور الاعلامي ولكن لا يمكننا الا وان نجري تقييما لما حصل
×

كولومبيا

بعد اعتدائه على 274 طفلا.. اعتقال "الذئب الشرير"

أعلنت السلطات الفنزويلية، الأحد، توقيف رجل يلقّب بالذئب الشرير كانت الشرطة الكولومبية تبحث عنه بتهمة ارتكاب انتهاكات جنسية طالت 274 طفلا. وكان المشتبه به، الذي يدعى خوان كارلوس سانشيز والبالغ من العمر 37 عاما، قد باع تسجيلات مصورة لأفعاله، وفق ما أفادت صحيفة "سيمانا". وأكدت السلطات الفنزويلية لنظيرتها في كولومبيا أنها أوقفت سانشيز في ديسمبر وهي تنوي تسليمها إياه. وقد سبق للرجل أن أوقف مرة أولى سنة 2008 بتهمة باغتصاب ضحية في الرابعة عشرة من العمر، لكن أطلق سراحه في السنة عينها. ويقدّر القضاء الكولومبي عدد ضحايا الانتهاكات التي ارتكبها سانشيز بالمئات.

كشف عن وجهه للمرة الاولى: انا عبد أخاف الله...من هو؟

كشف أكبر مهربي المخدرات في كولومبيا عن وجهه للمرة الأولى بمناسبة زيارة البابا فرانسيس.ونشر داريو أوساجا زعيم "عصابة الخليج" أو "عصابة أوساجا" فيديو يطلب فيه من البابا فرانسيس أن يصلي من أجل أن تتمكن عصابته من وضع الأسلحة مقابل الحماية، في إطار عملية مصالحة مع السلطة.يذكر أن الولايات المتحدة الأميركية تقدم 5 مليون دولار أميركي كجائزة لمن يقبض على دايرو، الذي يصف نفسه بأنه "شخص محب للسلام وعبد يخاف الله، حكم عليه الزمن بحمل السلاح 30 عاما للدفاع عن نفسه"، كما تمنى أوساجا أن تتمكن الكنيسة من مساعدته في "تحقيق هدفه بوضع سلاح العصابة مقابل الأمان".

loading