كيم جونغ أون

كوريا الشمالية: سنستأنف المحادثات مع الولايات المتحدة بشرط

أعلنت كوريا الشمالية أنها "لن تستأنف" محادثاتها النووية مع واشنطن إلا إذا تبنت الولايات المتحدة نهجاً جديداً، متهمة إياها باتخاذ موقف "تعسفي وغير صادق" أدى لفشل قمة هانوي. ونقلت وكالة الأنباء الكورية الشمالية بياناً عن متحدث باسم وزارة خارجية كوريا الشمالية جاء فيه أن "السبب وراء انتكاسة القمة الثانية بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، التي عقدت في شهر فبراير في هانوي، كان الموقف التعسفي وغير الصادق الذي اتخذته الولايات المتحدة".

كيم يشرف بنفسه على مناورات جيشه الأخيرة

أشرف زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، على المناورات التي أجراها جيش بلاده ،أمس الخميس، حسبما أفادت وكالة الأنباء المركزية الكورية، يوم الجمعة. وقالت الوكالة في هذا الصدد: "قاد الرفيق كيم جونغ أون في 9 أيار، تدريبات الوحدات الدفاعية التابعة للجيش الشعبي الكوري، في القطاعات الأمامية والغربية من الجبهة للقيام بضربة نارية". وقد أعلن الجيش الكوري الجنوبي يوم الخميس، أن كوريا الشمالية أطلقت صاروخين قصيري المدى من محافظة بخونان بوكتو" باتجاه بحر اليابان، مشيرا إلى أن مدى الصاروخ الأول كان 420 كيلومترا، والثاني 270 كيلومترا. ويأتي الإطلاق الجديد من جانب بيونغ يانغ، بعد أيام قليلة فقط من الاختبار السابق لصواريخ قصيرة المدى.

بسبب فشل القمة الأميركية... كوريا الشمالية تعدم 4 مسؤولين

كشفت تقارير واردة من كوريا الشمالية عن إعدام السلطات لـ4 مسؤولين بارزين بتهمة بيع معلومات إلى الولايات المتحدة، قبل المؤتمر النووي الفاشل بين كيم جونغ أون ودونالد ترامب. يُعتقد أن المسؤولين الأربعة كانوا من وزارة الخارجية، وأنهم قُتلوا رميًا بالرصاص بعد انهيار المحادثات في فيتنام بين البلدين. وبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، قُتل أحد المسؤولين، وهو دبلوماسي من سفارة كوريا الشمالية في هانوي، رميًا بالرصاص في العاصمة بيونغ يانغ في وقت سابق من هذا الشهر.

loading