لبنان

سحب مدارية.. رياح وامطار محلية

تغطّي السحب المدارية، بشكل واسع، الدول العربية وسيكون قسمها الشرقي عالي الرطوبة وقسمها الغربي شبه جاف، وتتعرّض مناطق شرق سوريا والعراق، حيث تصل نسبة الرطوبة الى 98% لهطولات طوفانية مع البرَد الغزير، ما يسبّب بتشكل السيول الفيضانات، والتي ستنحرف، غداً، نحو الكويت فيتحوّل الطقس الى عاصف وممطر بغزارة، وتبقى الأجواء فوق لبنان وسوريا وفلسطين عرضة لهذه السحب التي تشكل حالات عدم استقرار وتساقط امطار متفرقة بسبب الرياح المتقلبة بين شمالية شرقية جافة وشمالية رطبة، من جنوب تركيا، وذلك بسبب تمركز منطقة من الضغط الجوّي المرتفع فوق البحر الأسود ورومانيا وتركيا وبحر قزوين ما يعزز نشاط هذا النوع من الرياح حتى موعد وصول المنخفض الجوّي الذي يضرب حالياً، ايطاليا وتونس، في الأيام المقبلة.واشار الاب ايلي خنيصر الى ان طقس يوم الثلاثاء، غائم وممطر بشكل خفيف ومحلّي.

عِلّة تأخير الولادة الحكومية... والقصة شرح يطول

فيما يبدأ اليوم تنفيذ المرحلة الثانية من العقوبات الأميركية الجديدة على إيران، ويواكبها تنفيذ قانون العقوبات الأميركية على «حزب الله» بنسخته المعدّلة، يوغِل ملف تأليف الحكومة أكثر فأكثر في التعقيد بما يوحي بأنّ القصة «شرح يطول»، ولا أمل بولادة حكومية في خلال ما تبقّى من السنة، على ما يرشح لبعض المطّلعين مما يدور في مطابخ التأليف.ويتساءل المراقبون عن استمرار الطبقة السياسية في ربط استحقاقات لبنان بالاوضاع الاقليمية، وإدارة الظهر لكل التحذيرات المحلية والدولية من المخاطر التي تتهدد البلاد على المستويين الاقتصادي والمالي وتجعلها في سباق مع هذه المخاطر، بحيث انّ هذه الطبقة السياسية تستمر في الامعان بنزاعاتها على الحكومة العتيدة، وزراء ووزارات، في مشهد يظهر حيناً أنّ الخلاف بين المعنيين على الحصص والوزارات، الدسم منها وغير الدسم، هو عِلّة تأخير الولادة الحكومية، ويظهر أحياناً أنّ التأخير ناجم عن التطورات الاقليمية الراهنة، وربما اللاحقة، ورهانات القوى السياسية التي ستشارك في الحكومة عليها، لعلها تأتي لمصلحتها بما يمكّنها من أن تكون لها الحصة، بل السطوة، الأكبر في الحكومة التي يؤكد الجميع، وخلافاً لطبيعة النظام الديموقراطي الجمهوري البرلماني، أنها باقية حتى نهاية العهد عام 2022، أو في أحسن الحالات حتى نهاية ولاية مجلس النواب الحالي في 20 أيار من السنة نفسها، في حال لم يُفتعل شيء ما يفرض تمديد الولاية النيابية.

loading