لبنان

تراجع مبيعات السيارات... والقطاع في خطر!

تفاقم التراجع في نسبة مبيعات السيارات الجديدة حتى وصل الى حد 20,4 في المئة خلال عام. فما أسباب هذا التراجع؟ وهل من تحفيزات يمكن تقديمها للقطاع لينشط مجدداً؟ على غرار بقية القطاعات، يمر قطاع تجارة السيارات بأزمة خانقة متأثراً بالأزمة الاقتصادية التي يمر بها لبنان، والتي أنتجت أزمة السيولة التي انعكست سلباً على مشتريات اللبنانيين. ويصف رئيس جمعية مستوردي السيارات الجديدة سمير حمصي الوضع بالسيئ جداً بحيث لم يعد بمقدور الوكلاء تحمّله، خصوصاً انّ مجموع العاملين لدى الوكلاء يصل الى 10 آلاف موظف، ما يعني انّ هناك 10 آلاف عائلة في خطر. وأشار الحمصي لـ«الجمهورية» الى انه من المشاكل التي تحول دون نمو القطاع وتحسّن نسب المبيعات مجدداً، نسبة الفوائد المرتفعة الموضوعة على قروض السيارات والتي تحدّ من الطلب على السيارات، إذ ليس بمقدور المواطن اليوم تحمّلها في ظل انكماش الوضع الاقتصادي والشح في السيولة. ونقل حمصي شكوى الزبائن من الفوائد المرتفعة الموضوعة على قروض السيارات والتي تفوق قدرتهم على التحمّل، فيعكفون عن شراء السيارات في غالبية الاوقات. ورداً على سؤال، أشار حمصي الى انّ الوضع الاقتصادي المتراجع، يضاف اليه الفوائد المرتفعة على قروض السيارات، يخنقان المواطن فيضطر للعدول عن فكرة شراء سيارة حتى تلك التي تعتبر أسعارها رخيصة، وهذا الوضع أثّر كثيراً على مبيع السيارات الكبيرة او التي تعتبر باهظة الثمن. وعن التحفيزات المطلوبة لتحريك القطاع مجدداً، قال: نطالب المصارف بتحفيز الفوائد على السيارات الجديدة التي تباع من الشركة مباشرة مع كفالة، كما نطالبهم بتوفير السيولة للتجّار. إحصاءات وكانت الإحصاءات الاخيرة لجمعية مستوردي السيارات اشارت الى انّ مبيعات السيارات الجديدة وصلت في لبنان إلى 2,168 سيارة خلال شهر نيسان 2019، مقارنة مع 2,190 سيارة في شهر آذار و2,539 سيارة في شهر نيسان 2018. أما على صعيدٍ تراكمي، فقد انخفضت مبيعات السيارات الجديدة بنسبة 20,44% على صعيد سنوي إلى 8,102 سيارة خلال فترة الأشهر الأربعة الأولى من العام الحالي، مع انها كانت 10,184 سيارة في الفترة ذاتها من العام المنصرم. يعود ذلك بالأخص إلى تراجُع مبيعات السيارات الكورية بنسبة 36,23% إلى 2,031 سيارة، ترافقاً مع انكماش مبيع السيارات اليابانية بنسبة 20,88% إلى 3,119 سيارة وتدنّي مبيعات السيارات الأميركية بنسبة 8,41% إلى 675 سيارة وانخفاض مبيعات السيارات الأوروبية بنسبة 4,41% إلى 1,952 سيارة، الأمر الذي طغى على زيادة مبيعات السيارات الصينية بنسبة 16,91% إلى 325 سيارة. وفي هذا السياق، تجدر الإشارة الى أنّ عدد السيارات المستوردة عبر مرفأ بيروت كان قد تقلص بنحو 26,68% سنوياً خلال الفصل الأول من العام 2019. وتُبين الإحصاءات أنّ السيارات اليابانية الصنع قد تصدّرت مبيعات السيارات الجديدة في لبنان بحيث بلغت حصتها من السوق 38,50% لغاية شهر نيسان 2019، تلتها السيارات الكورية (25,07%) والأوروبية الصنع (24,09%) ومن ثم السيارات الأميركية (8,33%) والصينية (4,01%). أمّا بالنسبة لطراز السيارات المباعة، فقد حافظت ماركة «كيا» الكورية على مركزها الريادي لجهة مبيعات السيارات الجديدة، مسجلة مبيع 1,263 سيارة لغاية شهر نيسان من هذا العام لتصل حصتها من السوق إلى 15,59%، تلتها ماركة «نيسان» اليابانية (998 سيارة بما يشكّل نحو %12,32، وماركة «تويوتا» اليابانية 793 سيارة اي نحو 9,79% للذكر لا للحصر. (التقرير الاسبوعي لبنك الاعتماد الاسبوعي).

المؤتمر الأكاديمي الثاني حول الفلسفة اللبنانية في جامعة الروح القدس

عقد كرسي كمال يوسف الحاج في جامعة الروح القدس – الكسليك مؤتمره الأكاديمي الثاني حول الفلسفة اللبنانية من سلسلة يوم كمال يوسف الحاج (1)، بعنوان: "في سبيل فلسفة لبنانية فاتحة لنهضة فكرية في لبنان والعالم العربي"، في حرم الجامعة الرئيسي في الكسليك، حيث حلّ فيه المتحدث الرئيسي السيد سلطان ناصر الدين، تربوي وباحث ومدير مدرسة السفير في الغازية الذي القى مداخلة بعنوان: "التكاملية الطبيعية بين القومية اللبنانية والأمة العربية".

loading