ماجدة الرومي

خاص: السيّدة ماجدة الرومي تضيء سماء البحر الميت في 5 تموز

وجودها على الساحة الغنائية يشكل الأمان ويحفظ للغناء الأصيل والصوت الجميل مكاناً كبيرًا يتمسك به الجمهور العربي. في صوتها المجد وحضورها الأمجاد، هي ماجدة الرومي، فخامة الإسم تكفي، لتهيم بصوتها الأشعار والألحان فتروي عطش سمعنا بعبق من الطرب والإحساس الفريدين. الرومي التي يعتبرها الشعب الأردني، كما اغلبية الشعوب العربية، إبنة بلدهم، و "ما حدا بيعبّي مطرحها بقلب كل فرد"، ستضيء سماء الأردن بحسب مصادر kataeb.org، في الخامس من تموز/ يوليو المقبل، وتحديدًا في مركز الملك حسين بن طلال للمؤتمرات، في البحر الميت، ليأتي هذا الحدث، بعد الحفلة التي قدّمتها هناك منذ حوالى الثلاث سنوات. الماجدة التي يتفق الجمهور والنقاد أنها قد تكون من أواخر العمالقة الكبار في عالمنا العربي، والرمز الخالد من رموز لبنان الذي تحمله في قلب فنها وتخرج به إلى بحر الموسيقى الواسع، ستُبحر الى البحر الميت برفقة فرقتها الموسيقية بقيادة لبنان بعلبكي، لتقدّم أروع اغنياتها الرومانسية والوطنية والكلاسيكية الشعبية، امام المتعطشين دومًا لرؤية وسماع "كلمات ليست كالكلمات...".

Majnoun Leila 3rd panel
loading