ماريو عون

بعد سلسلة توقيفات طالت منتقدي السياسيين... تقارير تؤكد تراجع مساحة الحرية في لبنان!

تناولت صحيفة الشرق الأوسط ما يحصل في الفترة الأخيرة من اعتقالات عشوائية لمواطنين لبنانيين عبّروا عن رأيهم في بلد "يدافع عن الحريات"، فكتبت: على وقع غضب الشارع المستمر، تعود قضية الحريات لتفرض نفسها في لبنان مع سلسلة توقيفات سجّلت في الفترة الأخيرة لعدد من الأشخاص بسبب انتقادات وجّهوها لمسؤولين كبار. فقد سجّل الأسبوع الماضي توقيف رجل مسنّ يدعى داود مخيبر بعد مهاجمته رئيس الجمهورية ميشال عون و«العهد»، على خلفية رفضه كما أهالي منطقة المنصورية تمديد خطوط التوتّر العالي فوق منازلهم، وأمس أوقف رجل ستيني من الجنوب يدعى عدنان فرحات، يحمل الجنسية الأميركية، بعدما تم تناقل تسجيل صوتي له ينتقد فيه رئيس مجلس النواب نبيه بري، وبعد تعرّضه للضرب على يد شبان في منطقته، كما قالت عائلته. وأول من أمس، أوقف الناشط رشيد جنبلاط، لدى حضوره جلسة أمام القاضية غادة عون بدعوى سابقة أقامها ضده وزير الخارجية جبران باسيل بسبب نشره مواقف تنتقد باسيل وتهاجم «العهد».

ماريو عون: الكهرباء 24/24 قريبا جدا

اكد عضو كتلة "ضمانة الجبل" النائب ماريو عون ان الكهرباء ستكون 24/24 قريبا جدا، وهذا وعد. عون وفي حديث عبرnbn قال: "نحن ملزمون بخطة وضعت للكهرباء، والمخططات قد تمت الموافقة عليها"، مشيرا الى اننا بانتظار نيل الحكومة الثقة من قبل المجلس النيابي حتى تبدأ الوزيرة المعنية التنفيذ دون الاخذ بعين الاعتبار تركيب العدادات التي اعتمدت لضبط الخلل في هذا القطاع.

التيار: جعجع يدقّ الاسفين بيننا وبين الرئيس واتفاق معراب في خبر كان

في محاولة واضحة لتأكيد "صمود" تفاهم معراب في وجه العواصف والهزات ذات الطابع السياسي والحكومي التي ألمّت به أخيرا، بدا التيار الوطني الحر حريصاً على تأمين مشاركة كثيفة لنوابه ووزرائه في القداس الذي أقامته القوات اللبنانية في معراب أمس. غير أن الحضور البرتقالي الكثيف لم يمنع رئيس حزب القوات سمير جعجع من شن هجوم لاذع على رئيس التيار الوزير جبران باسيل-وإن تفادى تسميته-، وصولا إلى حد دعوة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون إلى "إنقاذ عهده بيده"، والشهادة للحق. وهو ما اعتبر إشارة قواتية جديدة إلى تمسك معراب بمطالبها الحكومية، بعيدا من أي تنازلات محتملة.

loading