مجلس الأمن

500 قتيل في أسبوع... جحيم الغوطة متواصل

ارتفع عدد قتلى الغارات التي يشنها النظام السوري منذ أسبوع على غوطة دمشق الشرقية إلى 500 مدني على الأقل، في وقت لا تزال التجاذبات في مجلس الأمن تعيق وقفا لإطلاق النار. ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيان تلقت "سكاي نيوز عربية" نسخة منه السبت، مقتل 492 مدنيا، في الغارات التي طالت دوما وحرستا وزملكا وبيت سوى والشيفونية ومسرابا والأفتريس وعربين. وأضاف أن حصيلة القتلى في الغوطة الشرقية ارتفعت إلى أكثر من 500، بعد مقتل 3 مدنيين جدد وانتشال جثث 5 أشخاص من تحت الأنقاض، هم أم وأطفالها الأربعة قتلوا قبل 4 أيام في بلدة عين ترما. ومن بين القتلى 121 طفلا و65 امرأة قضوا منذ 18شباط الجاري حتى السبت، وفق المرصد، الذي أكد أن عدد الجرحى بلغ نحو 2500 شخص، فضلا عن عشرات المفقودين تحت ركام المنازل المدمرة. ورصد المرصد خروج 10 مراكز طبية في الغوطة الشرقية عن العمل بسبب القصف المكثف، الأمر الذي ضاعف عدد القتلى، وزاد من معاناة الجرحى الذين اكتظت بهم المشافي الميدانية.

مندوبة لبنان في مجلس الامن: اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل انهى عملية السلام

القت المندوبة الدائمة للبنان في الامم المتحدة امال مدللي كلمة امام مجلس الامن الدولي جاء فيها:"السيد الرئيس، إنه لشرف كبير لي أن أخاطب هذا المجلس ولأول مرة بصفتي المندوبة الدائمة للبنان. اسمحوا لي أن أبدأ بالإشادة بالعمل الرائع التي قامت به بعثتكم لهذا الشهر. إن جهود كازاخستان في مجال تشجيع الحوار وحل النزاعات سلميا كانت مثالا يحتذى. كما نتوجه بالشكر العميق للبعثة الدائمة لليابان لرئاستها للمجلس الشهر الماضي، والشكر أيضأ للخبراء. السيد الرئيس، إن السلام في الشرق الأوسط يبدو بعيدا الآن أكثر من أي وقت مضى. الفجوة بين الافرقاء كبيرة جدا، إذ يشعر العرب والفلسطينيون ان المبادئ الأساسية للسلام قد تم التخلي عنها.

Advertise with us - horizontal 30
loading