مجلس الأمن

مندوبة لبنان في مجلس الامن: اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل انهى عملية السلام

القت المندوبة الدائمة للبنان في الامم المتحدة امال مدللي كلمة امام مجلس الامن الدولي جاء فيها:"السيد الرئيس، إنه لشرف كبير لي أن أخاطب هذا المجلس ولأول مرة بصفتي المندوبة الدائمة للبنان. اسمحوا لي أن أبدأ بالإشادة بالعمل الرائع التي قامت به بعثتكم لهذا الشهر. إن جهود كازاخستان في مجال تشجيع الحوار وحل النزاعات سلميا كانت مثالا يحتذى. كما نتوجه بالشكر العميق للبعثة الدائمة لليابان لرئاستها للمجلس الشهر الماضي، والشكر أيضأ للخبراء. السيد الرئيس، إن السلام في الشرق الأوسط يبدو بعيدا الآن أكثر من أي وقت مضى. الفجوة بين الافرقاء كبيرة جدا، إذ يشعر العرب والفلسطينيون ان المبادئ الأساسية للسلام قد تم التخلي عنها.

ما هي دوافع بيان مجلس الأمن حول لبنان؟

بيان مجلس الأمن الدولي الذي صدر في 20 كانون الاول الحالي وتناول الأوضاع في لبنان، حمل دلالات سياسية كبيرة، وكان واضحا من حيث مضمونه، ولافتا من حيث توقيت صدوره. ولم يسجل أي اعتراض عليه من الدول الـ 15 الأعضاء في المجلس، وهو لم يأت على خلفية أحداث داهمة، كما كان يحصل في المرات السابقة، بل جاء في سياق عادي، وتعليقا على تطورات سياسية عادية، أعقبت عودة رئيس الحكومة سعد الحريري عن استقالته. والبيان الذي رحب بعودة الحريري عن الاستقالة، ذكر بمجموعة من العناوين التي تتعلق بالشأن الداخلي اللبناني. منها ما كنا نعتقد أن الزمن قد تجاوزها، أو أنها غير مطروحة حاليا، كما في إثارة موضوع إعلان بعبدا الذي صدر في العام 2012، في أعقاب طاولة الحوار التي ترأسها العماد ميشال سليمان رئيس الجمهورية في حينها.

loading