مجلس الإنماء والاعمار

بلدية بيروت: بالحرق جئناكم!

أكّدت دراسة أعدتها شركة «ايجيس» الفرنسية، بطلب من مجلس الإنماء والإعمار، وحصلت «الأخبار»، على ملخّص لها، أن دفتر شروط تلزيم المحارق المركزية الذي أقرته الحكومة اللبنانية، لا يحدد كيفية التعامل مع نحو 15 طناً من الرماد السام المتطاير الذي ستفرزه محرقة بيروت، ناهيك عن أن ترحيل هذا الرماد عملية مكلفة مادياً ومعقّدة إدارياً. ونصحت الدراسة بإجراء مزيد من الدراسات قبل اعتماد خيار الحرق. ولفتت إلى عامل مهم وحاسم في اختيار تقنية التفكك الحراري، وهو أن لا تكون نسب تلوث الهواء في الدول التي تعتمد مثل هذا الخيار فوق المعدلات المسموح بها كما هي الحال في لبنان. على رغم ذلك، يصر رئيس بلدية بيروت جمال عيتاني على «المحرقة» وفق مقولة: «عنزة ولو طارت»!

Time line Adv
loading