مجلس الوزراء

الحريري: لا ارى غير الاستئجار حلا لمشكلة الكهرباء ومن يتكلم عن الفساد فلّيسمِ الاشياء باسمائها

شدد رئيس مجس الوزراء سعد الحريري على أن "ما يحصل في الجرود هو أكبر ثقة بدور الحكومة والدولة والجيش". وأوضح الحريري، في كلمة له ردا على مداخلات النواب في الجلسة النيابية العامة لمساءلة الحكومة " لم نستطع حتى اليوم الذهاب إلى عقد جديد مع الشركات الخلوية"، لافتا الى "اننا اليوم نجدد مرة تلو الاخرى حتى الوصول الى دفتر شروط لتدخل كل الشركات بمناقصة حقيقية لنزيد مدخول الدولة من قطاع الاتصالات". وأوضح الحريري أن "الكلام عن وجود هدر مقونن ناتج عن ايجارات مباني لدولة اؤكد ان الحكومة بصدد تجميع عدد من المباني الحكومية في بيروت ما يؤدي لتخفيض الايجارات الرسمية"، مشيرا إلى أن "الوجه الخطير للهدر المقونن يقوم على دعم الكهرباء منذ سنوات فالدولة دفعت حتى الآن 30 مليار دولار لدعم الكهرباء".

حرب: سيكون لنا في جلسة المناقشة موقف رافض خيار الحكومة باللجوء الى البواخر

قال النائب بطرس حرب لـ«الجمهورية»: «انّ الخلاف الذي حصل في مجلس الوزراء يدلّ ايضاً على الفشل الذريع في سياسة الحكومة، بحيث استمرت المحاولة لإمرار صفقة السمسرات والمصالح الشخصية. الّا انّ فريقاً في الحكومة تصدّى لهذا الامر في جَو رفض شعبي وسياسي كامل، وبعد المعركة التي خضناها ضد هذه الصفقة. وتمكّن، أقله من إعادتها الى نقطة الصفر، نأمل الّا تكون هذه الخطوة لإعادة تكريس وحدوية مصدر الطاقة، اي الباخرة التركية، خصوصاً انّ الجدل يجب ان يفتح مجدداً حول مدى صحة هذا الخيار ومدى استعجاله بعدما لم يعد هناك من إمكانية لإنقاذ صيف 2017، وهو السبب الذي بُنيت عليه خطوة اللجوء الى البواخر التركية. يجب اعادة طرح القضية مجدداً، وهذا الامر سنثيره في جلسة المناقشة الثلثاء والاربعاء المقبلين، وسيكون لنا موقف رافض خيار الحكومة اللجوء الى البواخر لإنتاج الكهرباء». ومن جهة ثانية أسف حرب «ان تكون الحكومة منقسمة على نفسها في موضوع التنسيق مع سوريا، إذ تبيّن ان ليس لديها قدرة الاتفاق على موقف يمثّل سياستها او يعبّر عن ارادة الشعب. فكل فريق يغنّي على ليلاه وكأنّ هناك حكومات لا حكومة. ولا ادري كيف يمكن الفصل بين الصفتين الشخصية والوزارية لوزراء نالوا ثقة المجلس النيابي، ولا أجد تفسيراً او تبريراً لهذا الموقف الملتبِس الذي يتناقض كلياً مع المصلحة الوطنية»

loading