مجلس الوزراء

لا جلسة لمجلس الوزراء

برّدت عطلة عيد الفطر الاجواء السياسية في لبنان وسط ارتفاع ملحوظ في حرارة الطقس التي قاربت الـ 35 درجة التي ينتظر ان تنعكس على المناخ السياسي بعد العطلة، مع انطلاق الورشة المجلسية والحكومية من خلال الموازنة العامة والقوانين المرتبطة بها اعتبارا من 3 تموز المقبل، وفي طليعتها سلسلة رتب ورواتب موظفي الدولة. وسيكون قانون الانتخاب الذي اقره المجلس النيابي الحاضر الدائم في ظل مصاعب تطبيقه واستقصاء فهمه، خصوصا بند احتساب النتائج. واكدت مصادر حكومية الا جلسة لمجلس الوزراء غدا وان الحراك السياسي والتشريعي مؤجّلان الى مطلع تموز المقبل.

عون والحريري للحكومة: أسرعوا بتطبيق خطة الكهرباء

استهل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون جلسة مجلس الوزراء بتهنئة طائفة الروم الملكيين الكاثوليك بانتخاب بطريرك جديد هو المطران يوسف العبسي وتمنى له التوفيق. ثم هنأ رئيس الوزراء والوزراء واللبنانيين بقرب حلول عيد الفطر السعيد. وتحدث عون عن صدور قانون الانتخاب، واكد انه "من الطبيعي ان يكون هناك ملاحظات على هذا القانون، حسب اراء الجهات التي تبديها، ولكن لا بد من التأكيد ان هذا القانون الذي اعتمد النسبية هو لأول مرة في الحياة السياسية اللبنانية، ذلك ان النظام الاكثري معتمد في لبنان منذ العام 1926"، ودعا الى "تنظيم حملة توعية لشرح هذا القانون للرأي العام".واشار الرئيس عون الى موضوع البطاقة الممغنطة، فأكد "ضرورة اجراء الانتخابات في موعدها على ان تنجز البطاقة الممغنطة قبل ذلك"، مشددا على ان "الانتخابات ستجرى في موعدها".

عطلة لمناسبة عيد الفطر

اصدر رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري مذكرة ادارية قضت باقفال جميع الإدارات العامة والمؤسسات العامة والبلديات بمناسبة عيد الفطر السعيد . وذلك استنادا للمرسوم رقم 15215 تاريخ 27/9/ 2005 وتعديلاته، القاضي بتعيين الاعياد والمناسبات الرسمية جاء فيها: تقفل جميع الادارات والمؤسسات العامة والبلديات في اليومين الأول والثاني من أيام عيد الفطر السعيد (1و2 شوال) من العام 1438هـ

loading