محمود عباس

مار شربل في بيت لحم

افتتح الرئيس الفلسطيني محمود عباس، شارع دير مار شربل في مدينة بيت لحم، وزار الدير الذي دعم توسعته. وقال في كلمة: "عيد ميلاد سعيد وسنة ميلادية جديدة إن شاء الله تعود علينا جميعا، مسيحيين ومسلمين في هذا البلد، باليمن والخير والبركة". أضاف: "عندما نقوم بعمل ما لدير أو كنيسة، هذا ليس منة إنما واجب علينا، فأنتم أهلنا وإخواننا وحقكم علينا أن نقوم بكل ما نستطيع القيام به. كونوا مطمئنين أن دير مار شربل سيعمر بكل أهله وبنا جميعا لأننا إخوانكم. هذا الدير لأهلنا وعلينا أن نرعاه ونهتم به ونبنيه، فكونوا مطمئنين". وتابع: "كل عام وأنتم بخير لكل أشقائنا المسيحيين بطوائفهم المختلفة في كل الأرض الفلسطينية وفي كل العالم، وهنا أخص بالذكر البطريرك مار بشارة بطرس الراعي الصديق العزيز، الذي نعرفه جيدا والذي شرفنا بزيارة لبيت لحم ونشعر أنه أخ عزيز لنا، يمثل الطائفة المارونية ليس في لبنان فحسب إنما في كل الدنيا". وختم: "في هذه المناسبة، أبعث بالتحية والاحترام والتهاني للرئيس اللبناني ميشال عون، رئيس الطائفة المارونية، فهو صديق عزيز علينا نحبه ونحترمه ونقدره ونشعر بأننا في بيت واحد وأهل، سواء كنا في فلسطين أو في لبنان، كلكم أهلنا وأحبتنا وكلكم إخواننا وكل عام وأنتم بخير". بدوره، شكر رئيس الدير الأب يعقوب عيد لعباس دعمه ومساهمته في توسعة الدير. وكان عباس شارك في احتفالات أعياد الميلاد المجيد في بيت لحم.

الرئيس الفلسطيني في المستشفى... والكرملين يعلّق!

قال مصدر بالرئاسة الفلسطينية إنه تم نقل الرئيس محمود عباس إلى المستشفى الاستشاري بمدينة رام الله لإجراء فحوصات طبية. وفي وقت لاحق، أعلن السكرتير الصحفي للرئيس الروسي، دميتري بيسكوف، أنه إذا كانت الأنباء عن نقل عباس إلى المستشفى صحيحة، فنحن نتمنى له الشفاء العاجل والدعوة إلى موسكو مازالت قائمة. وغادر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في 28 أيار الماضي، المستشفى الاستشاري العربي بمدينة رام الله، بعد أن تماثل للشفاء. وأجريت للرئيس عباس فحوص طبية بعد جراحة أجراها في أذنه الوسطى" وقتها.

loading