مرض السرطان

أعراض تؤشر الى إصابة الرجال بالسرطان

أعلنت منظمة البحوث السرطانية في المملكة المتحدة، عن بعض الأعراض التي تصيب الرجال، وتكون إنذارا جديا للاصابة بالسرطان. ولفتت المنظمة الى ان وجود الدم في البول أو البراز يمكن أن يكون دليلا لظهور سرطان المثانة أو الأمعاء.. كما أن تغير شكل الثدي وظهور إفرازات منه تهيج جلد الصدر، قد يكون سببه الإصابة بسرطان الثدي، رغم ندرة إصابة الرجال به. . وعلى الرجال عدم الاستهانة في حال استمرار السعال لفترة طويلة، خاصة إذا ترافق مع ظهور الدم في القشع. ويقترح الخبراء الانتباه إلى فقدان الوزن بصورة سريعة وظهور مشكلات خلال عملية التبول وتغير شكل وحجم الخصيتين. وتشير كاترين توريل في مقالها الذي نشرته ديلي إكسبريس، إلى أنه "يمكن عادة الخلط بين أعراض السرطان وأمراض أقل خطورة، ما يسبب تجاهل هذه الأعراض فيعرض صاحبها لتطور المرض واستحالة علاجه في كثير من الأحيان.

دواء قد يطيح بالسرطان مُستهدفًا ساعته البيولوجية!

تمكّنت مجموعة من الباحثين في جامعتي جنوب كاليفورنيا وناغويا، من تطوير عقار يمكنه وقف نمو الخلايا السرطانية عن طريق ضرب وتشويش ساعتها البيولوجية الداخلية. ولفت العلماء إلى أنّ "الدماغ يتحكم في الساعة البيولوجية للإنسان، لكنّ الدراسات العلمية أشارت إلى أنّ العديد من الخلايا في الجسم، تحتوي على ساعتها البيولوجية الخاصة بها". وأوضح الباحثون أنّه "إذ تمّ إرباك الساعة البيولوجية للجسم ككل، فإنّ ذلك يمكن أن يؤدي إلى خطر الإصابة بالعديد من الأمراض". وأجرى العلماء تجربة للعقار على الفئران وقد حقق نتائج إيجابية في إعاقة نمو الخلايا السرطانية المدمرة والمرض الخبيث. وفي هذا الصدد، أوضح الباحث في الفريق العلمي ستيف كاي أنه "في بعض أمراض السرطان، يهيمن المرض على آلية الساعة البيولوجية للخلايا ويستغلها لغايات شريرة بهدف مساعدة نفسه على النمو". وأكد كاي أنّ "هذا العلاج يمكن أن يصبح سلاحاً جديداً فعالاً لقتل الخلايا السرطانية". إلى ذلك، فقد ساهم البحث الأخير في اكتشاف جزيء أطلق عليه اسم "غو 289" GO289، وهو الذي يستضيف بروتين "سي كاي 2" المعروف بأنه يحفز الخلايا السرطانية على النمو. وبحسب موقع "نيو أطلس، فقد لفت العلماء إلى أنّ "هذا الجزيء يطيل أمد الساعة البيولوجية الداخلية للخلايا، ومن بين المزايا الفريدة له أنه يعمد بصورة منتقاة على ما يبدو، إلى إرباك وتشويش نمو الخلايا السرطانية، لكنه في الوقت نفسه لا يستهدف الخلايا السليمة". وبعد اختبار الجزيء على خلايا سرطاني العظام والكلى، كشفت النتائج أنه "نجح في تشويش وإرباك الساعة البيولوجية للخلايا السرطانية، كما نجح في وقف نمو الخلايا السرطانية لفئران مصابة بسرطان الدم".

loading