مرفأ بيروت

ضاهر: سنبيع البضائع التي ستترك في المرفأ خلال 6 أشهر حتى نحافظ على قيمتها

لفت المدير العام للجمارك ​بدري ضاهر​ الى أن "موضوع المزاد العلني نعمل عليه منذ سنة ونصف، ضمن خطة استراتيجة لمديرية ​الجمارك​، والنقطة الأساسية فيها هي وقف الهدر المالي، وكيفية البيع بالمازد"، موضحا "أننا قمنا بجردة البيع وتبين أن المشكلة الكبرى هي إجراءات البيع، فالقانون سمح لنا بالبيع بعد مضي المدى ولكنها كانت خيالية وظروف الحفظ لا تسمح بالتأخر بإجراءات بسيطة"، معتبرا أن "قمة الفساد هي بالإجراءات". وبين الظاهر في حديث من ​مرفأ بيروت​ "أننا الآن في أول مرحلة من المزاد ونحاول إصلاح المشاكل التي تم اكتشافها وفي المرة المقلة المزاد سيكون أكبر بكثير"، مضيفا: "سنبيع البضائع التي ستترك في المرفأ خلال 6 أشهر حتى نحافظ على قيمتها ونسترد المساحات المشغولة ببضائع متروكة لا قيمة لها بالبقاء لأنها تخسر من قيمتها وتخسر الخزينة"، متوقعا أن "تصل قيمة المبيعات الى 600 أو 700 مليون ليرة، ولكن لدينا 10 مليار من الان حتى ننتهي من كل عمليات البيع".

Time line Adv

الأسمر: الاتحاد العمالي منفتح على الحوار ضمن مبدأ الحفاظ على المكتسبات!

أعلن رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الأسمر، الذي تابع اجتماعاته حتى وقت متأخر من ليل أمس، لـصحيفة الأخبار إن «تطمينات إيجابية وصلتنا من عدة جهات بعدم المسّ بالرواتب وإيجاد حلول للمادة 61»، الا أن الأمور لم تصل بعد الى خواتيمها. لكن الاتحاد العمالي منفتح على الحوار «ضمن مبدأ الحفاظ على المكتسبات في كل المؤسسات العامة والمؤسسات ذات الطابع الاستثماري كما مرفأ بيروت. تريدون تعديل طريقة عمل بعض المؤسسات ورواتبها، أو تغيير وجه مرفأ بيروت، ابدأوا من اليوم وصاعداً بفرض هذه الشروط على التوظيف المستقبلي، ولكن لن نقبل بأي تعديل في العقود القديمة». ويهم الأسمر هنا الإشارة بحسب صحيفة الأخبار إلى أنه لا يعارض الاستعانة بفائض القطاع العام، «رغم تقديسنا لمبدأ التوظيف عبر مجلس الخدمة المدنية». كما نفى الأسمر لصحيفة الأخبار ما يقال عن انتقال بعض البواخر من بيروت الى مرفأ طرابلس، مشيراً الى أنه بادر بالتعاون مع إدارة المرفأ والجمارك في اليومين الماضيين الى «التجاوب مع القضايا التي ينجم عنها ضرر، فعمدنا الى إخراج بواخر المواشي والخضر يوم أول من أمس وحللنا مشكلة الباخرة المحملة بالسيارات التي كانت في صدد العودة من حيث أتت. فأوعزنا بالسماح لها بتفريغ البضاعة ليل أمس». ويدعو الأسمر كل من يعاني من تأخير تفريغ بضاعته الى أن «يتواصل معنا لتسهيل أموره. نحن لا نقصد أذية أصحاب المصالح أو المواطنين». اللافت هنا أن أياً من المسؤولين «لم يتواصل معنا عندما أعلنّا عن توقيت الإضراب قبل يومين من حصوله، فالاتصالات الجارية اليوم حصلت بعدما نفذناه. رغم ذلك، سنقابل الاتجاهات الإيجابية بتدابير أسهل في مرفأ بيروت ومصرف لبنان ابتداءً من اليوم».

loading