مرفأ بيروت

ردم الحوض الرابع يستلزم مرسوما

وزع عضو تكتل "التغيير والاصلاح" الوزير السابق سليم جريصاتي دراسة عن مرفأ بيروت تناولت وضعيته القانونية وجاء فيها: "في 18/6/1887 صدر فرمان عثماني منح بموجبه امتياز انشاء مرفأ الى شركة عثمانية تحت اسم "شركة مرفأ وارصفة وحواصل بيروت"، وفي 15/8/1887 خصصت ادارة الجمارك هذه الشركة بجميع الحقوق الحصرية المتعلقة بتخزين البضائع ونقلها عبرها، اي انها اعطتها امتيازا بهذا الشأن. جرى افتتاح رسمي للمرفأ، بعد الانتهاء من الاشغال البحرية، بنهاية العام 1894، حيث امتدت احواضه آنذاك من رأس الشامية حتى رأس المدور.

الكتائب لن تسمح بتمرير صفقة الحوض الرابع ... حنكش لـkataeb.org: سنتصّدى للفساد والطرق الملتوية

لا يزال ملف ردم الحوض الرابع في مرفأ بيروت ضمن محطة ضبابية غير معروفة النتائج ، خصوصاً بعد ان اخذ جدلاً من ناحية التعاطي به من خلال رفض البعض إدراجه على جدول اعمال مجلس الوزراء الاسبوع الماضي، ومن دون ان يؤخذ وعد بإدراجه على جدول اعمال جلسة الغد، ليمتد الوعد من رئيس الحكومة تمام سلام الى الخميس المقبل في 12 الجاري، في ظل قرار بتعليق الاضراب لم ينل بعد الموافقة التامة على الرغم من إجماع الحاضرين في بكركي الذي جمع المطران بولس صياح والوزير الياس بو صعب وممثلي الاحزاب المسيحية، وأثمر وعداً من

loading