مشكلة الكهرباء

التشرذم في صفقة البواخر من قبل السلطة يعيد الملف الى دائرة المناقصات

عقد مجلس الوزراء جلسة في قصر بعبدا برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وأعطى المجلس الشركات الـ ٣ التي لم تستكمل ملفاتها في مناقصة استئجار الكهرباء مهلة أسبوع كي تستكملها وطلب تشكيل لجنة وزارية لدرس العروض بعد انتهاء دائرة المناقصات من الملف. كما وافق مجلس الوزراء على استقدام ٣ محطات لاستيراد الغاز الطبيعي المسال إلى لبنان. الى ذلك، عين مجلس الوزراء مجالس ادارات للمستشفيات الحكومية وأرجأ تعيين مجلس إدارة مستشفى طرابلس لمدة أسبوع بناء على طلب رئيس الحكومة. ودعا الرئيس عون في مستهل جلسة الحكومة الى ضرورة الإسراع في درس وإقرار مشروع موازنة ٢٠١٨ مشيرا الى ان تداعيات أزمة النازحين تتفاقم واللقاءات مع السفراء هدفت إلى استنهاض المجتمع الدولي والأمم المتحدة للبدء بمعالجة الأزمة. بدوره لفت رئيس الحكومة سعد الحريري الى ان مقاربة موضوع النازحين ستكون موضع متابعة خلال الاجتماع المقبل للجنة الوزارية لدرس ورقة العمل المعدة. من جهة أخرى، نفى وزير الزراعة غازي زعيتر أن يكون قد وجه دعوة لاحد الوزراء السوريين لزيارة لبنان مؤكدا أن ما يتداوله الاعلام بهذا الخصوص وبهذه الطريقة هو إساءة للسوريين.

بري: لماذا الإصرار على شركة واحدة في صفقة البواخر؟

قال رئيس مجلس النواب نبيه بري لـ«الجمهورية»: «في الحقيقة أمرٌ محيِّر ما يحصل بالنسبة إلى موضوع البواخر، على حدّ معلوماتي أنّ هناك أكثر من شركة تقدَّمت، فلماذا الإصرار على شركة واحدة، هذا معناه أنّهم لا يريدون أن يقيموا معامل في البرّ، علماً أنّهم تذرّعوا في السابق بأنه لا توجد أمكنة على البر لبناء معامل للكهرباء، ولكنّني شخصياً زوّدتهم بمستندات واضحة تؤكّد وجود هذه الأمكنة ، فلماذا هذا الهروب من البر؟

Time line Adv
loading