مصطفى علوش

علوش: خلاف ريفي ـ المشنوق لا علاقة للمستقبل به

رأى القيادي في تيار المستقبل النائب السابق د.مصطفى علوش ان خلفية السجال الدائر بين وزير العدل الاسبق اشرف ريفي ووزير الداخلية نهاد المشنوق، يبقى على الرغم من تغريدة الرئيس سعد الحريري، خلافا بين خصمين سياسيين لا علاقة لتيار المستقبل به، خصوصا ان كل من ريفي والمشنوق لا ينتسب تنظيميا الى المستقبل إنما فقط يعتبران نفسهما من جمهور الرئيس الشهيد رفيق الحريري. وردا على سؤال لفت علوش في تصريح لـ «الأنباء» الى ان الخلاف بين ريفي والمشنوق بدأ على خلفية التنافس بينهما على حقيبة الداخلية من جهة وعلى موقع سياسي اكثر تقدما من جهة ثانية (غامزا من قناة رئاسة الحكومة)، لذلك يؤكد علوش ان على تيار المستقبل التزام الحياد بين الرجلين انطلاقا من ان الخلاف بينهما مبني على طموحات شخصية لا تمت بصلة لا من قريب ولا من بعيد الى قيادة المستقبل ونهجه السياسي.

علوش: ما يعرقل التأليف هو حصص كل طرف

أوضَح القيادي في تيار «المستقبل» النائب السابق مصطفى علّوش لـ«الجمهورية» أنّ أحداً لم يفاتحه في إمكان توزيره، مشيراً إلى «أنّ كلّ ما يتمّ التداول به هو في الإعلام فقط». ولفتَ إلى «أنّ ما يعرقل التأليف حتى الآن هو حصصُ كلّ طرَف»، وقال: «كلّ الكتل تطالب بأكثر ممّا يحقّ لها، والرئيس المكلّف يحاول التوفيقَ بين المطالب». واستبعَد تأليفَ الحكومة قبل عيد الاستقلال، محدّداً أولوياتها بـ«إعادة الثقة إلى الناس وبالاستقرار وتخفيف الانقسام، وهذا لا يمكن حصوله إلّا من خلال تنفيذ «إعلان بعبدا»، إضافةً إلى إعادة تحفيز الاقتصاد، لكنّ هذا الأمر يستحيل من دون استقرار وثقة»، واعتبَر«أنّ كلّ قوانين الانتخاب لا تقدّم ولا تؤخّر».

Advertise with us - horizontal 30
loading