مصلحة الطلاب في حزب الكتائب

الجميّل: عدم اقرار قانون انتخابي مسؤولية يتحمّلها المجلس النيابي والحكومة والقوى السياسية

جدد رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل تحذيره بأنه في حال وصلنا الى تاريخ 21 شباط من دون اقرار قانون انتخابات جديد فهذا يعني اننا امام 3 احتمالات سيئة: اولاً اجراء الانتخابات وفق قانون الستين ما يعني التمديد للطبقة السياسية الحالية، ثانياً التمديد للمجلس النيابي للمرة الثالثة الامر الذي سيمس بصورة لبنان الديمقراطية، وثالثاً تأجيل الانتخابات وهو الخيار الاسوأ والذي نرفضه بشكل قاطع. وعن تحرّك مصلحة الطلاب والشباب في حزب الكتائب اليوم السبت، قال الجميّل في حديث لصحيفة لوريان لو جور: "نريد ايصال صوتنا، لأن مجلس النواب والحكومة لم يبتا هذا الملف في وقت عليهما ادراجه على رأس جدول اعمالهما، الامر الذي يدفعنا الى الاعتقاد بأن التسويات تتم خارج المؤسسات."

loading
popup closePopup Arabic