مطار بيروت

Jobs

من سيء الى اسوأ.. فضيحة المطار: لا تبريد وأعطال بالجملة!

منذ فترة تتزايد الشكوى من قدرة أجهزة التكييف في صالات المغادرين والقادمين في المطار، إلى أن وقعت الواقعة، أمس، وفي عزّ موسم الاصطياف، لا بل موسم الذروة، حيث قدّرت دوائر المطار الأمنية عدد الركاب بين الذهاب والإياب بنحو أربعين ألف راكب يومياً، وهذا الرقم قابل للارتفاع من الآن وحتى العاشر من أيلول المقبل.وفي التفاصيل، تعطلت بعد ظهر أمس، بصورة شبه كاملة في صالات وممرات الوصول أجهزة التبريد، بسبب عدم قدرة الماكينات والتمديدات على استيعاب حرارة الطقس التي لامست حدود الـ 35 درجة، وشملت الأعطال في التبريد معظم الجناح الشرقي (من إلى 11) وتراجعت قدرتها أيضاً في الجناح الغربي. وشملت الأعطال خصوصاً الأروقة المخصصة لعبور المسافرين بين أبواب الطائرات وبهو المطار الداخلي الذي يؤدي إلى نقطة الأمن العام.

loading