ملف الموازنة

"أرنب" المصارف: إخراج يموّل السلسلة ولا يمسّ النظام الضريبي

في موازاة الجلسات الحكومية المخصصة لدرس مشروع قانون الموازنة العامة، والغارقة في جدل حول المخارج المتاحة لعبور آمن للمشروع متضمنا إجراءات تؤمن الموارد الكفيلة بتمويل سلسلة الرتب والرواتب، من دون أن ترتب أعباء على القطاع الخاص والاقتصاد، تنشط كل من جمعية المصارف وجمعية التجار في ممارسة أقصى الضغوط لتجنب جزء من الاجراءات المقترحة ضمن الرزمة الضريبية، نظرا إلى ما سترتبه من انعكاسات خطيرة على المؤسسات المصرفية والتجارية، قد تصل في بعض الحالات إلى إفلاسات.

شهيّب يبشّر: ستعود!

عقدت لجنة البيئة اجتماعا برئاسة النائب أكرم شهيب وحضور النواب حكمت ديب، نبيل نقولا، ميشال موسى وسيمون ابي رميا وممثلين عن وزارة البيئة ومجلس الانماء والاعمار.بعد الاجتماع، قال شهيب: "أعتقد أن قانون الانتخابات وسلسلة الرتب والرواتب في مكان مهم جدا، وفي نفس الوقت الموازنة يجب أن تقر، انما هناك موضوع نسيه الجميع وأهمله رغم الاجتماعات التي تعقد وهو موضوع النفايات الصلبة، وموضوع النفايات يمكن ان يكون نقمة ويمكن أن يكون نعمة، ولكن يبدو هنا في البلد يريدونها نقمة، واعتقد انه اذا لم يتم تدارك الوضع بسرعة واعطاء الموضوع الاهمية اللازمة، وهذا العمل الروتيني سواء في اللجنة النيابية او اللجنة الوزارية والخلافات القائمة حول المركزية واللامركزية والفرز من المصدر، كلها نظريات بحثت في الماضي، فمن يدفن المناقصات المقبلة باللجان الوزارية، ومن يطرح معلومات سبق أن أقرت من الفرز من المصدر او انتاج الطاقة كلها سبق وأقرت وقدرة الاستيعاب في برج حمود والكوستابرافا محدودة والوقت يمر بسرعة".

loading
popup closePopup Arabic