ملف الموازنة

الحريري: أثبتنا قدرتنا على مواجهة الأزمات موحدين وبطريقة حكيمة

أكد رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري أن "هذا هو الوقت الأفضل للاستثمار في لبنان، لأنه بفضل هذا الاستقرار السياسي والأمن المستتب في بلدنا، تمكنا من إرساء مفهوم أننا بلد مستقر سياسيا وقادر على مواجهة الأزمات، موحدا وبطريقة حكيمة"، مشيرا إلى أن "موازنة العام 2018 تشكل تحديا بالنسبة إلينا"، لافتا إلى أن "هدفنا هو التأكد من أن العجز المالي لن يزيد من العام 2017 حتى العام 2018، وأن نكون قادرين على مواجهة كل التحديات المالية في العام المقبل". وشدد على أنه "لن تكون لدى لبنان أي مشاكل مع الخليج، وأنه ستكون هناك الكثير من الخطوات التي سيتخذها الخليج تجاه لبنان وسيتخذها لبنان تجاه الخليج". كلام الرئيس الحريري جاء خلال حوار أجراه بعد ظهر اليوم مع المشاركين في مؤتمر القمة العالمية للأعمال Global Business Summit بدعوة من Endeavor Lebanon والجمعية الدولية للمدراء الماليين اللبنانيين LIFE، في فندق فور سيزون.

جلسات استثنائية متتالية.. هذه ملفاتها!

كشفت مصادر وزارية لـ«اللواء» ان رئيس الحكومة سعد الحريري يعتزم دعوة مجلس الوزراء لجلسات استثنائية متتالية للبت في المواضيع والملفات الضرورية، التي تشكّل أولوية لاجندة الحكومة في المرحلة الراهنة، ومن أبرز هذه الملفات: إقرار موازنة العام 2018، والتي كان من المقرّر ان تقر خلال الشهر الماضي، حسب ما كان يطمح إليه الرئيس الحريري، واحالتها إلى المجلس النيابي ضمن الفترة الدستورية، إلى جانب ملف النفط الذي أصبح ضاغطاً بالنسبة للمهل المحددة ورأت المصادر الوزارية، أن من المواضيع التي تشكّل أولوية أيضاً لدى الحكومة، موضوع تطبيق قانون الانتخابات، والذي كان الحريري يأمل الانتهاء من دراسته في اللجنة الوزارية قبل منتصف تشرين الثاني الماضي، لجهة حسم موضوع البطاقة البيومترية والتسجيل المسبق للناخبين (اوميغا سنتر)، لا سيما وان هناك اصراراً من قبل الرؤساء الثلاثة، كما من قبل الاطراف السياسية على ضرورة اجراء الانتخابات في موعدها المقرّر في الربيع المقبل، من دون تبكير أو تأخير. ولفتت المصادر إلى ان المهل الدستورية في هذا الملف أصبحت ضيقة، وانه من المتوقع ان تبدأ التحضيرات لهذه الانتخابات بشكل جدي وملموس مع بداية العام الحالي.

Time line Adv
Advertise with us - horizontal 30
loading