ميشال سماحة

ريفي اكتشف "صفقة" إطلاق سماحة... فانتفض؟

خرج التباين داخل تيار «المستقبل» إلى العلن بعد انسحاب وزير العدل أشرف ريفي بقرارٍ شخصي من الحكومة وتعليق مشاركته فيها حتى إحالة ملف الوزير السابق ميشال سماحة إلى المجلس العدلي، وردّ الرئيس سعد الحريري في تغريدته «موقف أشرف ريفي لا يمثلني». فهل تنجح المساعي في تقريب وجهات النظر وحلّ الخلاف؟ قضية سماحة تعني لريفي ما لا تعنيه لسواه، فهو كان السبب في نسف إنجازاته بعدما نجح في بناء فرع معلومات وتركيب فريق أمني أنجز الكثير، إذ تلقى مشروعه الأمني ضربة قاضية باغتيال اللواء الشهيد وسام الحسن، الذي كان المرشح الأبرز لتولّي المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي خلفاً له ولتكليل إنجازاته.

لماذا انسحب ريفي من الحكومة؟

أوضحت مصادر معنية لـصحيفة «الأنباء» الكويتية ان انسحاب وزير العدل اللواء اشرف ريفي من الحكومة مشروط بإحالة ملف الوزير السابق ميشال سماحة الى المجلس العدلي، وليس استقالة من الحكومة، انما هو اقرب الى الاعتكاف. وردا على سؤال عن موقف وزير الداخلية نهاد المشنوق ولماذا لم يتضامن مع زميله ريفي، قالت المصادر لـ «الأنباء» ان المشنوق عضو في كتلة المستقبل وموقفه مرتبط بموقف الكتلة، اما ريفي فهو حليف.

Advertise with us - horizontal 30
loading