ميشال عون

عون ما زال يترقّب....

علمت «الجمهورية» انّ الرئيس ميشال عون ما زال يترقّب ما ستُسفر عنه مشاورات الئريس المكلف سعد الحريري، ويأمل ان يحمل إليه الرئيس المكلف نتائج ايجابية في القريب العاجل، بينما ما زالت اجواء «التيار الوطني الحر» تتحدث بجدية عن إمكانية الوصول الى خرق ايجابي في الجدار الحكومي. مشيرة بكثير من الثقة، الى احتمال حصول ما سمّتها «مفاجأة حكومية» قد تظهر في اي لحظة»، والايام القليلة المقبلة ستظهر هذا الأمر.

هذا هو المؤشر الأكبر لمسار الحسم!

مرّ اليوم الأوّل لتوجه الرئيس المكلف سعد الحريري بت مسألة التكليف والتأليف، إيجاباً أو سلباً، بحكومة أو البحث عن خيار آخر.. المؤشر الأكبر للمسار الحاسم، ما سيبحث في اجتماع كتلة المستقبل النيابية، التي يرأس اجتماعها الرئيس الحريري، إذا لم يكن على موعد طارئ في بعبدا مع الرئيس ميشال عون، وعما إذا كان ثمة زيارة جديدة إلى عين التينة، للتداول في مسألتين: تبادلية الحقائب، والجلسة التشريعية التي يتجه رئيس المجلس لعقدها، بعد ان دعا هيئة مكتب المجلس للانعقاد غداً، لتحديد موعد الجلسة وجدول أعمالها، وفي مقدمه وضع اليد على موازنة العام 2019.

loading