ناسا

السماء على موعد مع ظواهر كونية ستحبس الأنفاس

سيشهد آخر يوم في شهر كانون الثاني الجاري ليلة تحبس الأنفاس، حيث سنكون على موعد مع ثلاث ظواهر كونية، وفق ما ذكره موقع "فوربس". ويترقب علماء الفلك ، أواخر هذا الشهر، ثلاث ظواهر هي القمر العملاق والقمر الأزرق والكسوف الكلي للقمر. وشهدت ليلة رأس السنة ظهور "القمر العملاق"، الذي أطلقت عليه أيضا ناسا اسم "القمر الذئب"، وذلك بعدما ظهر بشكل واضح، على اعتبار أنه يبلغ أقرب نقطة له من الأرض. وكانت ناسا قالت آنذاك إن القمر العملاق سيعاود الظهور مرة أخرى نهاية هذا الشهر. كما ستتميز ليلة 31 كانون الثاني، بظاهرة نادرة، وهي أول كسوف كلي للقمر الأزرق منذ 150 عاما. ووصفت ناسا الظاهرة بـ"القمر الأزرق الدموي العظيم". وسيشهد يوم 31 من شهر آذار المقبل هو الآخر ظهور القمر الأزرق.

موعد جديد لنهاية العالم.. وزوار مجهولون وصلوا الأرض!

بعد أن أخفقت توقعات أصحاب نظرية المؤامرة بنهاية العالم في 23 ايلول، حيث كانوا يتكلمون عن كوكب خفي "نيبيرو" الذي سوف يصطدم بالأرض ويدمرها، فقد عادوا من جديد لتحريك الموضوع والادعاء بأن الموضوع لم ينتهِ بعد وأن النهاية قادمة، ولكن في 21 تشرين الاول المقبل، حيث إن الاصطدام تأخر بعض الوقت لأسباب ما. وتمضي أحاديثهم للزعم بأن زواراً من الكوكب السري، قد وصلوا فعلاً إلى كوكبنا وهم يتجولون الآن فيه، وقد دعموا ذلك بالترويج لفيديو صوّره رجل يُدعى "ستيفن سانت كاترين" ادعى فيه أنه رصد لحظات وصول سفينة فضاء لهؤلاء الغرباء، سكان نيبيرو، إلى الأرض. ويدعي صائد الأجسام الغريبة، الذي نشر الفيديو أولا على حسابه بالفيسبوك، أن الجسم الذي صوّره قادم على أكثر الفرضيات من الكوكب الغامض، باتجاه بريطانيا حيث تمت عملية التصوير في الليل وسط سماء داكنة.

loading