نبيه بري

نواب بري: الامر لا يستقيم بالاعتذار بل الاستقالة

عاد الوضع صباح اليوم الى طبيعته في بيروت وضواحيها، مع انتشار كثيف لعناصر الجيش اللبناني على مختلف الطرقات، بعدما أقدم مساء امس مناصرون من حركة أمل على قطع عدد من الطرقات، وحرق دواليب، وتطويق مبنى مركزية التيار الوطني الحرّ في ميرنا الشالوحي احتجاجاً على تصريح وزير الخارجية جبران باسيل بحق رئيس مجلس النواب نبيه بري. لكن يبدو ان حركة التصريحات لن تهدأ في القريب العاجل، فقد اكد النائب انور الخليل ان مواقف وزير الخارجية جبران باسيل تعرقل وتهدد الاستقرار والسلم الاهلي والامر لا يستقيم بالاعتذار بل بمراجعة منهجية لشخصية لا مكان لها في زمن السلم، داعياً باسيل الى الاستقالة. من جهته، قال النائب علي بزي انه ربما يكون لباسيل مصلحة بتأجيل الانتخابات، وتابع: |نقول له الانتخابات حاصلة وفي موعدها". اما عن الاعتداء على مركز التيار الوطني الحرّ امس من قبل عناصر تابعة لحركة امل، فقال بزي: "لا علاقة لحركة امل بما حصل في ميرنا الشالوحي".

باسيل لن يعتذر!

تؤكد مصادر التيار الوطني الحر لصحيفة الاخبار أن وزير الخارجية جبران باسيل لن يعتذر، لافتة إلى أنه سيكتفي بالتعبير عن الأسف الذي أعلنه عبر الأخبار أمس. وكان باسيل قد قال للاخبار امس: أعرب عن أسفي لما سرّب من كلام لي في الاعلام أتى في لقاء مغلق في بلدة بترونية بعيداً عن وسائل الاعلام، لا سيما انه خارج عن أدبيّاتنا وأسلوبنا في الكلام، وقد اتى نتيجة المناخ السائد في اللقاء؛ مهما تعرّضنا له فاننا لا نرضى الانزلاق بأخلاقيّاتنا.

loading