نجيب ميقاتي

ميقاتي: هناك طروحات انتخابية تعيدنا الى حقبات الانقسام المريرة وتناقض الدستور

قال رئيس الحكومة الأسبق نجيب ميقاتي في تصريح اليوم " عوض أن ينطلق عهد فخامة الرئيس ميشال عون باصلاح وتغيير حقيقيين فعلا لا قولا يرتكزان على تفعيل عمل المؤسسات الدستورية والرقابية، وهذا رهان طبيعي لمن يعرف الرئيس عون، فاننا وللاسف نشهد محاولات لافشال انطلاقة العهد من خلال طروحات انتخابية تعيدنا الى حقبات الانقسام المريرة وتناقض احكام الدستور الذي يقول في مقدمته" لا شرعية لاي سلطة تناقض ميثاق العيش المشترك" وتتعارض مع ما صرح به الرئيس عون اخيرا من ان الخلاف في لبنان سياسي وليس طائفيا.

ميقاتي: إذا قرّر حزب الله مقاطعتي فهذا شأنه

اكد رئيس الحكومة الأسبق نجيب ميقاتي للأخبار أنه إذا كان حزب الله يعمل في مقاومة إسرائيل، فأنا أقف إلى جانبه على العمياني. أما في المسائل الأخرى، فإن الأمر يخضع للثوابت الوطنية. وتعليقاً على المعلومات عن قرار حزب الله بمقاطعته بعد توقيعه على رسالة الرؤساء إلخمسة الى القمة العربية، قال: «لم تكن علاقتي مع أي طرف لبناني، ولن تكون، إلا على قاعدة الاحترام والثوابت الوطنية التي أؤمن بها. ومن يرغب في أي منحى آخر فهذا شأنه». ونفى ميقاتي أن تكون الرسالة استهدافاً لموقع رئاسة الجمهورية، متسائلاً: «كيف نستهدف رئاسة الجمهورية إذا كنا قد أرسلنا نسخاً من الرسالة إلى رئيس الجمهورية ورئيسي المجلس النيابي والحكومة؟». ووصف ذلك بأنه «كلام دسّ في إطار الحملات التي أطلقت علينا للتعمية، ولتحوير الأنظار عن مضمون الرسالة الذي يعبِّر عن ثوابتنا الوطنية».

loading