نعيم قاسم

قاسم: الظروف الحالية لا يشوبها ما يمنع تحقيق الانتخابات

دعا نائب الأمين العام للحزب الشيخ نعيم قاسم المسؤولين الى "الاستفادة من الانتصار وعدم تعطيله، إذ لا فائدة نهائيا من المهاترات السياسية في هذا الموضوع"، لافتا إلى "ضرورة الوقوف بوجه الفساد في كل الطوائف لإخراج لبنان من هذا المأزق"، وداعيا الى "تفعيل العمل بالقانون وتفعيل دور أجهزة الرقابة بما يجعل مسار التنمية في لبنان يتصاعد بشكل ملحوظ".

قاسم: الحريري يتصرف بعقلانية لحماية الإستقرار ولا مانع من الحوار الثنائي معه

أكّد نائب الأمين العام للحزب الشيخ نعيم قاسم أنّ «الرئيس سعد الحريري يتصرّف بعقلانية لحماية الاستقرار وهو متأذٍ من الأصوات التي تثير البَلبلة، ولا يوجد مانعٌ من الحوار الثنائي معه»، معتبراً أنّ «كلّ الظروف متاحة لإجراء الانتخابات في موعدها، وندعو لتوفير الظروف المناسبة لها، ونحن بدأنا مناقشة الدوائر الانتخابية والسيناريوهات المحتملة في هذه الدوائر». ولفتَ في مقابلة تلفزيونية الى أنّ «موافقة وزير الخارجية السعودي عادل الجبير على مناطق خفضِ التوتّر في سوريا إقرارٌ سعودي بالهزيمة»، لافتاً إلى أنّ مواقف الوزير ثامر السبهان «لا قيمة لها، والسعودية تمرّ في لحظة صعبة جداً وخياراتُها فشلت». وقال إنّ «حزب الله شريك رئيس في الانتصار الذي حصَل كما الجيش اللبناني»، مشيراً إلى أنّ «حزب الله» والجيش في ألف خير، فالتنسيق بين المقاومة والجيش كان موجوداً بالشكل المطلوب وبما حقّقَ الانتصار في الجرود، ونحن لسنا بديلاً عن الجيش ولا نريد شيئاً من صلاحياته»، مضيفاً: «إنّ قائد الجيش أرسَل إلى السيّد حسن نصر الله بأنّ لدى الجيش نيّة تحرير الجرود، والسيّد ردّ عليه بالقول «إنّنا معكم».

قاسم: الإرهاب مرض سرطاني لا يمكن معالجته إلا بالإستئصال

قال نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم في "أسبوع الشهداء الخمسة"، في حسينية البرجاوي: "نحن اليوم خضنا معركة مهمة وحساسة هي معركة تحرير جرود عرسال. ومن اليوم الأول قلنا بأنها معركة في الجرود، ولا علاقة لا لبلدة عرسال ولا لمخيمات النازحين في هذه المعركة، وهي تستهدف شذاذ الآفاق الذين احتلوا الجرود وانطلقوا منها لضرب الساحة اللبنانية ولإيذاء السلم الأهلي والاخلال بالتعايش بين المسلمين والمسيحيين ولإيجاد الفتنة في الداخل. هؤلاء مرض سرطاني لا يمكن معالجته إلا بالإستئصال، ولذا قرر حزب الله بأن يخوض هذه المعركة".

loading