نواف الموسوي

الموسوي لم يكن لديه الوقت لمتابعة ما حصل في الجامعة العربية

أعلن عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب نواف الموسوي، بعد لقائه وزير البيئة طارق الخطيب في مكتبه في الوزارة، ان اللقاء كان "بهدف تقديم الشكر له على رعايته لأنشطة تتعلق بالبيئة وبالقطاع الزراعي وما يتصل به لا سيما رعايته لاحتفال قروي في قرية عزيزة في الجنوب. وكانت فرصة للتداول بالشأن السياسي العام بالنظر الى ما يمثله معالي الوزير من مكون سياسي له حضوره على مستوى البلد".وعن تعليقه على قرار جامعة الدول العربية، قال الموسوي: "في الحقيقة، كنت مشغولا بالامس بمتابعة أخبار المعركة التي جرت في البوكمال، والتي بفضل تضحيات الجيش السوري وحلفائه بمن فيهم اخواننا ومجاهدونا وشهداؤنا، أدت الى تحرير هذه المدينة بالكامل".

الموسوي يردّ بعنف على ثامر السبهان

بعنف ردّ عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب نواف الموسوي على وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج ثامر السبهان، وقال: "إننا نستشهد ويستشهد إخواننا وشبابنا من أجل الدفاع عن لبنان وشعبه وأهله، فنحن نريد أن ندافع عن لبنان، ولذلك يجب أن يدرك اللبنانيون جميعا مخاطر السياسة الأميركية الاسرائيلية السعودية تجاه لبنان التي تريد تدميره، وعليه فإننا نقول لهذا هذا الصغير السعودي الذي تحدث عن ضرب داعش الموجودة في البرلمان والحكومة، بأن التجسيد الحقيقي لداعش هو في المملكة الداعشية، وبالتالي إذا كان هناك من مكان يتواجد فيه داعش بقوة وفعالية هو في هذه المملكة الداعشية التي ما تدخلت في مكان إلا وجلبت إليه الدمار والذبح والسبي والكوليرا الذي من المفترض أن تكون البشرية قد قضت عليه، ولكن النظام السعودي أعاد إحياءه، حيث أن المصابين حتى الآن في اليمن يتجاوزون بحسب التقارير التي صدرت في هذا الصدد 612000 مصاب نصفهم من الأطفال، والعدد قابل للزيادة، فهذا ما تجلبه السياسة السعودية".

الموسوي في موقف استفزازي: القول إن مهمة حماية الشعب تكمن في الجيش وحده نفاق وزور

اكد عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب نواف الموسوي خلال رعايته حفل تكريم الطلاب الناجحين في الشهادات الرسمية في بلدة حناويه الجنوبية، أنّ لبنان وبفضل المقاومة ينعم اليوم بالاستقرار والأمان، وقال:"لولا تحريرها لجبال القلمون، بل لكل الحزام السوري المتاخم للأراضي اللبنانية، لكان التكفيريون يعبثون بساحاتنا تفجيراً وانتحاراً إن لم يكونوا قد تمكّنوا من نقل قتالهم إلى قرانا ومدننا وأحيائنا وشوارعنا، واليوم نحن رددناهم وقهرناهم وقضينا عليهم، وإذا انتقلوا من مكان إلى مكان، فالأمر عندنا نقل للقتال من مكان إلى مكان".

loading