وائل كفوري

خاص: هل تعلمون ما هي سياسة وائل كفوري؟

منذ انطلاق مشواره الفني عام 1992، عوّد الفنان وائل كفوري، جمهوره الكبير على امتداد العالم، على اصدار ألبوم كامل، كل سنة او سنتين، يتضمّن أروع الكلمات والألحان المحفورة في الأذهان، بدءًا من "موعدتك بنجوم الليل" وصولا الى "اخدت القرار"، مع طرحه اغنيات منفردة في فترات معيّنة، سبقت بعض البوماته مثل "حبك عذاب" و"هلأ تا فقتي" وغيرها. اليوم، تشير مصادر لـ kataeb.org، ان كفوري لا يفكّر في المدى المنظور، بطرح البوم كامل، بل سيتّبع "سياسة" الاغنيات المنفردة، التي سيروّج لها بكثافة على المتاجر الالكترونية، ومواقع الفيديوهات العالمية، عدا عن وسائل الاعلام المرئية والمسموعة، رغم ان جميع اغنيات البوماته كانت تأخذ نصيبها من النجاح انما بتفاوت بحسب اذواق الناس. ومع عصر السوشيل ميديا، بات انتشار الاغنية المنفردة مضاعفًا لاسيما لناحية نسب المشاهدة على يوتيوب مثلا، وبمقدور صاحبها ان يستثمر نجاحها لوقت طويل. وهذا ما يحصل اليوم مع اغنية كفوري "اخدت القرار" التي يطلبها المستمع كما لو انها صدرت في هذه اللحظة. اشارة الى ان وائل، يُنتج اعماله راهنا على نفقته الخاصة، بعد انتهاء عقده مع شركة روتانا التي ختم مشواره معها عام 2017 بألبوم حمل عنوان W.Album، وهو يستمع الى العديد من كلمات اغنيات شعراء لبنانيين، وسيختار الأنسب له كالعادة ليبقى "ملك الرومانسية"...

صابر الرباعي للـLBCI: هذا رأيي بوائل واليسا ونانسي وهيفاء..وماذا اقترح على نزار فرنسيس؟

لدى سؤال موقع الـLBCI، الفنان صابر الرباعي عن إشكاليّة "من المسؤول عن التراجع الفني: صنّاع الأغنية التجاريّة او "الجمهور عايز كده؟"، يجيب: "الجمهور يتربّى على ما يُقدّم إليه من أغنيات، صحيح أن مسار الأعمال الفنية بات سهلاً عبر المتاجر الرقمية لكن لدينا مسؤولية بتقديم الأفضل للجمهور الشاب الّذي يتأثر بهذه الأغنيات". وعن الإصدارات الغنائيّة الأبرز الّتي صدرت في فصل الصيف، إختار الرباعي أغنية وائل كفوري "أخدت القرار"، ألبوم ملحم زين الأخير، كما يتضمّن ألبوم إليسا أغنيات جميلة، وينطبق الأمر عينه على أغنيات ألبوم نانسي عجرم الأخير".

loading