واشنطن

واشنطن بوست تكشف حقيقة استقالة ترامب!

فوجئ آلاف الأميركيين بإعلان صحيفة "واشنطن بوست" الورقية على صفحتها الأولى رحيل دونالد ترامب، قبل أن تعاجل الصحيفة إلى نفي صحة هذا النبأ وتؤكد أن الأعداد المنشورة به، مزيفة. وذكرت الصحيفة أن نسخا مزيفة عنها تم توزيعها، فضلا عن محاولات لاستنساخ موقع إلكتروني مشابه لموقعها، محذرة من أن هذه ليست بمنتجاتها، وأنها تحقق في الأمر. وأفادت بأن ما نشر من نسخ مزيف، وهي نسخة تبدو قريبة جدا من النسخة الأصلية للصحيفة ذاتها "واشنطن بوست"، ومليئة بقصص وصور مناهضة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب. وكتب قسم العلاقات العامة في الصحيفة الأمريكية بيانا على حسابها الرسمي على "تويتر": "هناك نسخ مزيفة من صحيفة "واشنطن بوست" يتم توزيعها وسط العاصمة، ونحن نتابع هذا الأمر". وتم توزيع نحو 10 آلاف نسخة فقط، حتى الآن وهي النسخ التي تم توزيعها في العاصمة واشنطن، ومحيطها. وصدرت الجريدة الأميركية المزيفة بعناوين أهمها "ترامب لم يعد رئيسا"، "ترامب يغادر"، "ترامب يستقيل من البيت الأبيض"، فيما اللافت في هذه الأنباء الكاذبة أنها مطبوعة على ورق جرائد حقيقي وبنفس الحجم والشكل. يشار إلى أن هناك حالة من الهجوم المستمر على الرئيس ترامب من الإعلام الأميركي، حتى وصفوه في إحدى المرات بـ"عدو الشعب".

loading